حيفا

خربة المنارة

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تنتصب على تل ينحدر شرقاً، بالقرب من الطريق العام الساحلي. وثمة إلى الجنوب من القرية واد ينحدر في اتجاه الغرب. وكانت خربة المنارة تشرف غرباً على البحر الأبيض المتوسط، من مسافة كيلومترين. ولعلها سُمّيت المنارة لعلو ارتفاعها وقربها من البحر. وفي حقبة الانتداب صُنّفت مزرعةً، …

أكمل القراءة »

خربة المنصورة

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تنهض على قمة تل مستدير إلى الشمال الشرقي من جبل الكرمل، وتشرف على مرج ابن عامر من الشرق والشمال. وكان تل قامون يقع على بعد نحو كيلومتر إلى الجنوب الغربي. وقد صُنّفت خربة المنصورة مزرعة في ((معجم فلسطين الجغرافي المفهرس)) (Palestinian Index Gazatteer. وكان سكانها …

أكمل القراءة »

خربة سعسع

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية مبنية على هضبة مستديرة قليلة الارتفاع، تشرف على الطرف الشرقي لسهل حيفا. ولمّا كان العلماء يعتبرون أن هذا هو موقع كفار ساساي (Kefar Sasai) الروماني، فمن المرجح أن جزءاً على الأقل من الآثار الظاهرة في خربة سعسع يعود تاريخه إلى القرون الميلادية الأولى. ومن المعروف …

أكمل القراءة »

خربة قمبازة

القرية قبل الإغتصاب كان القرية تقع وسط تلال متدرجة، تنحدر في اتجاه السهل الساحلي الواقع على بُعد 7 كلم إلى الغرب منها. وكانت طريق فرعية تصل القرية بطريق وادي الملح العام الذي يبعد عنها ثلاثة كيلومترات، ويصل السهل الساحلي بالطرف الشمالي لمرج ابن عامر. في أواخر القرن التاسع عشر، وُصفت …

أكمل القراءة »

دالية الروحة

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تقع على تل صغير بين واديين قليلي العمق يمتدان من الشمال إلى الجنوب. وكانت طريق فرعية تربطها بالطريق العام، الذي ينحدر في اتجاه الجنوب الغربي نحو البحر الأبيض المتوسط، ويفضي في اتجاه الشمال الشرقي إلى مرج ابن عامر. وكانت المنطقة الممتدة من دالية الروحاء (أي …

أكمل القراءة »

عتليت

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تنتصب على تل من الحجر الرملي يشرف على البحر الأبيض المتوسط, وتحيط بها من جهة الشرق أراض زراعية ساحلية, ومن جهة الجنوب الغربي أحواض كبيرة أراض زراعية ساحلية, ومن جهة الجنوب الغربي أحواض كبيرة للتبخر ( تستخدم لا استخراج الملح من مياه البحر). وفي أثناء …

أكمل القراءة »

عرب النفيعات

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تنتشر على رقعة مستوية من الأرض في الطرف الجنوبي الغربي من قضاء حيفا. وكانت حدودها الشمالية تبعد نحو 2,5 كيلومتر الى الجنوب من وادي المفجر, وحدودها الجنوبية تبعد نحو كيلومتر إلى الشمال من وادي الاسكندرونة. وكان في القرية بركتان صغيرتان: كبراهما وهي بركة عطا, تقع …

أكمل القراءة »

عين حوض

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تنتشر على سفح تل مرتفع وسط المنحدرات الغربية لجبل الكرمل, وتشرف على السهل الساحلي وعلى البحر الأبيض المتوسط. وكانت طريق فرعية, يبلغ طولها نحو كيلومتر, تربط القرية بالطريق العام الساحلي. وكان سكان القرية يعتقدون أن عين حوض أنشأها أبو الهيجا, أحد قادة السلطان صلاح الدين …

أكمل القراءة »