حيفا

برة قيسارية

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية مبنية على أرض رملية مستوية، بالقرب من موقع بلدة قيسارية (Qisarya) الرومانية آ؟ البيزنطية، وتبعد نحو 3 كيلومترات إلى الشرق من شاطئ البحر الأبيض المتوسط. ويعني اسمها خارج قيسارية. وقد أظهر مسح أثري لموقع القرية وجود بقايا حيطان وزجاج وقطع من المرمر والخزف في كثبان …

أكمل القراءة »

بريكة

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تقع على الجانب الغربي لجبل الكرمل، وتربطها طريق فرعية بالطريق العام الساحلي. واسمها مستمد من ((البِركْة))؛ وكان الصليبيون يسمونها برواكيه (Broiquet). في أواخر القرن التاسع عشر، كانت التلة التي بُنيت بريكة عليها محاطة بالغابات [SWP (1882) II: 41]. وكان شكل بريكة الحديث يمتد على محور …

أكمل القراءة »

بلد الشيخ

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تقع ف سهل حيفا، عند سفح الامتداد الشمالي الغربي لجبل الكرمل. وكان طريق حيفا- جنين العام يمر شرقيها، ومثله خط سكة حديد حيفا- سمخ الذي كن يبعد عنها نحو نصف كيلومتر. وكان ثمة مدرج للطائرات في الطرف الشمالي من أراضي القرية، على بعد نحو كيلومترين …

أكمل القراءة »

جبع

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية مبنية على المنحدرات الغربية من الجزء الجنوبي لجبل الكرمل، وتشرف على السهل الساحلي المحيط ببلدة الصرفند. وكان الطريق العام الساحلي يمر على بعد 1.5 كلم إلى الشرق من القرية. وقد ذهب البعض إلى أن جبع تقوم في موقع بلدة غباتا (Gabata) الرومانية [Avi-Yonath 1940: 14; …

أكمل القراءة »

خربة البرج

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تقوم على أرض متدرجة في السهل الساحلي الأوسط، وكانت مشهورة بحمضياتها. في سنة 1944، كان تما مجموعه 13 دونماً من أراضي القرية مروياً أو مستخدماً للبساتين. وكان تل البرج، وهو موقع أثري مجاور، يضم أُسس أبنية وأعمدة من الغرانيت. إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا يرجح أن …

أكمل القراءة »

خربة السركس

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية مبنية على هضبة صغيرة، وتبعد أكثر قليلاً من 3 كيلومترات، إلى جهة الشمال الشرقي، عن مستعمرة حديرا، إلى الجنوب من طريق حديرا- عفولاه العام. ويوحي اسمها بأنه ربما أسسها الشركس الذين قدموا من تخوم روسيا الجنوبية، بعد أن طردتهم جيوش القيصر، والتمسوا لأنفسهم ملاذاً في …

أكمل القراءة »

خربة الشونة

القرية قبل الإغتصاب كانت خربة الشونة تقع عند السفح الجنوبي الغربي لجبل الكرمل، قريباً جداً من الطريق العام الساحلي. وكانت سكة حديد حيفا-تل أبيب تمر عبر الطرف الغربي للقرية. وكان اسمها الأصلي الشونة. في أواسط العشرينات، دُمجت القرية والتي كانت تُعرف في بادئ الأمر بـ ((الشونة اليهودية)). ثم عُرفت القرية …

أكمل القراءة »

خربة الكساير

القرية قبل الإغتصاب كانت القرية تنتصب على إحدى التلال التي تفصل سهل حيفا عن مرج ابن عامر، وتشرف على جبل الكرمل من الغرب. وكانت طريق فرعية تربطها بالطريق العام الذي يؤدي إلى حيفا من الجهة الشمالية الغربية. وكان سكانها المسلمون ينسبون أصلهم إلى شمال أفريقيا. إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا كانت …

أكمل القراءة »