الرئيسية / الأخبار الهامة / 34 شهيداً في أكتوبر يرفع أعداد الشهداء إلى 316

34 شهيداً في أكتوبر يرفع أعداد الشهداء إلى 316

قال مركز القدس لدراسات الشأن الإسرائيلي والفلسطيني: إن عدد الشهداء منذ إعلان ترامب القدس عاصمة دولة الاحتلال في السادس من كانون الأول/ ديسمبر عام 2017، إلى 316 شهيداً في مختلف أنحاء الوطن، بينهم 68 طفلاً و6 من ذوي الاحتياجات الخاصة، فيما ارتقى 19 شهيداً من عناصر المقاومة خلال الإعداد والتجهيز، و29 شهيداً نتيجة القصف الإسرائيلي، كما وارتقى 7 أسرى في سجون الاحتلال، واستشهد الغزيّ فادي البطش بعملية اغتيال في ماليزيا.

أوضحت الدراسة الإحصائية التي أعدها المركز، أن شهداء مسيرات العودة على حدود غزة الشرقية، والتي انطلقت بتاريخ 30/3/2018 بما يصادف يوم الأرض، ارتفع عددهم حتى نهاية شهر أيلول/ سبتمبر إلى 204 شهيداً، بينهم صحفييان، وثلاثة من عناصر الطواقم الطبية.

وخلال تشرين الأول/ أكتوبر، استشهد 34 فلسطينياً، بينهم 21 شهيداً، ارتقوا خلال مشاركتهم في مسيرات العودة على حدود قطاع غزة، بينهم 8 أطفال، واثنان من رجال المقاومة خلال الإعداد والتجهيز، وشهيد خلال قصف للاحتلال على القطاع، وأسير، وسيدة خلال اعتداء المستوطنين في سلفيت.

ووفقاً للفئة العمرية، فقد استشهد خلال المواجهات مع الاحتلال في الفترة التي تلت إعلان ترامب القدس عاصمة دولة الاحتلال، 68 طفلاً، أعمارهم لا تتجاوز الثامنة عشرة، بينهم 48 طفلاً، ارتقوا خلال قمع الاحتلال لمسيرة العودة الكبرى المستمرة على حدود قطاع غزة، أحدهم أصمّ، وطفلة جَنين في بطن أمها، وطفل شهيد خلال مسيرة إحياء لذكرى النكبة في الضفة.

وارتقت 9 سيدات في تلك الفترة، 3 خلال قمع الاحتلال لمسيرات العودة، بينهنّ الشهيدة الممرضة رزان النجار (21 عاماً) والتي ارتقت برصاص الاحتلال خلال قيامها بواجبها الإنساني في إسعاف المصابين شرق خانيونس، وخلال تشرين الأول/ أكتوبر ارتقت السيدة عائشة الرابي خلال اعتداء المستوطنين على مركبة عائلتها خلال عودتهم من موسم قطف الزيتون في سلفيت، فيما ارتقى 7 أسرى بعد اعتقالهم على يد جيش الاحتلال، ما يرفع شهداء الحركة الأسيرة من عام 1967 إلى 218، آخرهم الشهيد وسام عبد المجيد شلالدة من الخليل، والذي اسشتهد في سجون الاحتلال.

كما أكدت الدراسة، أن قوات الاحتلال تحتجز جثامين 15 شهيداً، منذ إعلان ترامب القدس عاصمة دولة الاحتلال.
ويظهر من المعطيات التي قدمها مركز القدس في دراسته التفصيلية حول الشهداء ما بعد إعلان ترامب، أن الاحتلال يواصل قتل الفلسطينيين، دون مراعاة أية أعراف دولية وحقوقية وإنسانية، حيث شهد شهر آب/ أغسطس، استشهاد المسعف عبد الله القططي، أثناء معالجته لجرحى مسيرات العودة على حدود غزة.
وقال مدير مركز القدس عماد أبو عوّاد، إلى أنّ شهر كانون الأول/ ديسمبر شهد ارتفاعاً ملحوظاً في ارتفاع أعداد الشهداء، ما يعني أن الاحتلال لا يأبه للقوانين الدولية  على الإطلاق تجاه توجيه أسحلته تجاه الفلسطينيين، وكان لافتاً في هذا الشهر استهداف الاحتلال لثلاثة أطفال لم تتجاوز أعمارهم الثلاثة عشر عاماً على حدود غزة، وقتلهم، متساوقاً مع الحجة التي لا يمكن لعقل أن يستوعبها وهي “محاولتهم زرع عبوة ناسفة”.
ويطالب مركز القدس، المؤسسات الحقوقية والقانونية ومؤسسات السلطة الفلسطينية بضرورة التحرك، وتقديم جيش الاحتلال للمحاكم الدولية بجرائم حرب، ووقف قمعه الاجرامي لمسيرات العودة، بعد دخولها الأسبوع الخامس على التوالي.

حصيلة شهداء إعلان ترامب:

الرقم اسم الشهيد العمر المحافظة الانتماء السياسي تاريخ الاستشهاد ملاحظة
1 محمد أبو هداف 4 قطاع غزة _ 6/12/2017 متأثر باصابته 2014
2 ماهر عطا الله 54 قطاع غزة حركة حماس 8/12/2017
3 محمود المصري 30 قطاع غزة حركة فتح 8/12/2017
4 عبد الله العطل 28 قطاع غزة حركة حماس 8/12/2017 قصف على المقاومة
5 محمد الصفدي 30 قطاع غزة حركة حماس 8/12/2017 قصف على المقاومة
6 المسنة حمدة الزبيدات 75 أريحا _ 12/12/2017
7 مصطفى مفيد سلطان 29 قطاع غزة الجهاد الاسلامي 12/12/2017 مهمة جهادية
8 حسين غازي نصرالله