الرئيسية / الأخبار الهامة / وقفة دعم وتأييد ومبايعة لرئيس دولة فلسطين محمود عباس ولمنظمة التحرير الفلسطينية في رام الله
Palestinians take part in a rally in support of President Mahmoud Abbas, in Ramallah, in the occupied West Bank, July 2, 2018. REUTERS/Mohamad Torokman

وقفة دعم وتأييد ومبايعة لرئيس دولة فلسطين محمود عباس ولمنظمة التحرير الفلسطينية في رام الله

خرج الاف المواطنين ظهر اليوم الاثنين على دوار المنارة في مدينة رام الله و

قبل أن ينطلقوا بمسيرة باتجاه ضريح الشهيد ياسر عرفات في مقر الرئاسة..

جاء ذلك بدعوة من حركة فتح اقليم رام الله دعما للرئيس.
وقال وقال نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، اخترنا الرئيس لأنه يقول “لا” للولايات المتحدة الاميركية ولأنه يرفض الاملاءات، اخترناه لأن الاسرى والشهداء وذويهم والجرحى يسكنون عقله وقلبه وضميره، ولأنه اخذ موقفا من أجل ذلك.
وتابع: “لنرى من لا يريد محمود عباس، وهم أميركا واسرائيل، والآن حركة حماس وما تصنعه في قطاع غزة، حاولت ذلك وعبر الأيام الماضية أن تخترع مسيرات وأن تلصق شعارات مزورة لكن الشعب الفلسطيني خرج في قطاع غزة خرج ليمزق شعاراتهم وليهتف للشرعية وليفشل مخططاتهم.
وقال العالول: “نقول لأهلنا في غزة انتم اكليل غار على جبين الوطن، ولا يمكن أن ننسى لكم هذه المواقف حول القيادة ومساندتها، ومن اجل ذلك ونتيجة فشل حماس في مخططها تعرض من خرج ليساند الشرعية في غزة للاعتقال والتعذيب ولكنهم صابرون لا محالة.
وأكد أنه على من يصنعون العبث في غزة أن يتعلموا الدرس من أهلنا في القدس الذين يقفون صفا واحدا في الدفاع عن الأقصى والمقدسات، التفافا حول شرعيتهم، وهناك في قطاع غزة يخوضون العبث من أجل جر الشعب لصراعات ثانوية، ونحن نقول أن عدونا الأساس هو أمريكا وسياستها واسرائيل وهي دولة الاحتلال.
وأضاف: على من يصنعون العبث في غزة، أن يتعلموا من المناسبات الوطنية، فاليوم هي ذكرى مجزرة الحرم الابراهيمي، وعليهم أن يتعلموا من هؤلاء الشهداء.
وأضاف العالول، “سيبقى شعبنا متماسكا منسجما في مواجهة أعدائه الرئيسيين، وسيبقى خطا واحدا ملتفا حول شرعيته، سيبقى الأسرى والشهداء يسكنون قلبه، وسيسير الرئيس منسجما حتى يحقق أهداف هذا الشعب بالحرية والاستقلال وسيبقى يهتف انها دائما لثورة حتى النصر.