الرئيسية / الأخبار الهامة / هدم مدرسة “التحدي 13” اختبار لما تبقى من مصداقية للامم المتحدة تجاه معاناة شعبنا

هدم مدرسة “التحدي 13” اختبار لما تبقى من مصداقية للامم المتحدة تجاه معاناة شعبنا

اقدام قوات الاحتلال على هدم مدرسة “التحدي “13 في قرية السيميا القريبة من بلدة السموع جنوب مدينة الخليل، حيث قام جنود الاحتلال بهدم المدرسة وتفكيكها ومصادرة محتوياتها، قبل ان يتم افتتاحها في غضون الايام القليلة القادمة، لما يؤدي الى اضافة اعباء كبيرة على طلبة قرية السيميا خلال ذهابهم وايابهم الى مدارس بلدة السموع، وتعرضهم الى انتهاكات الاحتلال اليومية.

يعتبر  ان هدم هذه المدرسة جريمة بكافة المقاييس تضاف الى جرائم الاحتلال والمستوطنين اليومية بحق ابناء شعبنا وارضهم وممتلكاتهم ومقدساتهم ومؤسساتهم التعليمية، وهي حلقة من حلقات التطهير العرقي الذي تمارسه سلطات الاحتلال ضد الوجود الوطني والانساني لشعبنا على ارضه في جميع المناطق المصنفة “ج”، تلك المناطق التي تتعرض لابشع عمليات استيطان وتهويد وتطهير عرقي، بهدف طرد وتهجير المواطنين الفلسطينيين منها واحلال المستوطنين اليهود مكانهم.

ويرى ان هدم مدرسة “التحدي 13” يختبر ما تبقى من مصداقية للمجتمع الدولي والامم المتحدة ومنظماتها المختصة وفي مقدمتها اليونسكو، ويشكك في نفس الوقت في رغبتها وقدرتها على لجم ممارسات الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة للقانون الدولي. تطالب الوزارة مجلس الامن الدولي بسرعة التحرك لتوفير الحماية الدولية لشعبنا من بطش الاحتلال وعنجهيته.