الرئيسية / لجان العودة في الوطن والشتات / موسكو : مهرجان حاشد لنصرة القدس وإحياء ذكرى الاستقلال واستشهاد الزعيم الراحل ياسر عرفات

موسكو : مهرجان حاشد لنصرة القدس وإحياء ذكرى الاستقلال واستشهاد الزعيم الراحل ياسر عرفات

تحت رعاية سفارة دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية أقامت رابطة الطلبة الفلسطينين في جامعة الصداقة والجالية الفلسطينية مهرجانا شعبيا في جامعة الصداقة بين الشعوب في مدينة موسكو لنصرة القدس واحياء الذكرى العاشرة لإستشهاد القائد الرمز الشهيد ياسر عرفات والذكرى السادسة والعشرون لإعلان الاستقلال الوطني الفلسطيني ،حضره عدد من السفراء وممثلي السلك الدبلوماسي العربي، وعدد غفير من ابناء الجاليات الفلسطينية والعربية وطلبتنا من كافة جامعات موسكو وعدد من الاصدقاء الروس  

وبدأ المهرجان الذي تولى عرافته الاعلامي محمد ابو حمدية بتلاوة من القران الكريموبالنشيدين الوطنيين الفلسطيني والروسي والوقوف دقيقة صمت على ارواح شهدائنا الابرار وفي مقدمتهم الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات .

في كلمة الجمعية الامبراطورية الارثوذكسية الفلسطينية التي القاها السيداوليغفومين تحدث عن مسيرة ياسر عرفات النضالية وشرف التعرف به شخصيا في السيتينات من القرن الماضي عند اول زيارة له لموسكو كرئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية وعاهد بالتمسك بوصايا الشهيد ابو عمار وتحقيق امنيته بانهاء معاناة الشعب الفلسطيني واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

واكد فيها على دعم روسيا وشعبها لنضال الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وطالب الحكومة الإسرائيلية بوقف انتهاكاتها وإجراءاتها ضدالشعب الفلسطيني وضد المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة السلام القدس،وإنهاء احتلالها العسكري والاستيطاني للأراضي الفلسطينية، والاستجابة لنداء وإرادةالسلام العادل والشامل .

كما أشار ايضا الى المكانة الهامة التي تتمتع بها الجمعية الامبراطورية الارثوذكسية الفلسطينية في المجتمع الروسي والى الدور الهام والنشط الذي تلعبه في تطوير العلاقة ما بين الشعبين الروسي والفلسطيني .

واكد رئيس مجلس الجاليات العربية في موسكو حسان نصر الله في كلمته على ان المخطط الإسرائيلي العدواني مستمر ومتصاعد في مصادرة الأرض وإقامة المستوطنات وجدران الضم والعزل العنصري عليها واستهداف مدينة القدس الشريف ومحاولات تهويدها وتضييق الخناق على سكانها المقدسيين وعزلها عن محيطها الفلسطيني والعربي والإسلامي, والعمل على تقطيع أوصال الضفة الغربية وعزلها عن بعضها البعض , والإمعان السافر في فرض وإحكام الحصار الخانق على قطاع غزة .

وادان بشدة الأطماع التوسعية الاستيطانية والنهب والتدنيس والفكر التطهيري الذي يمارسه كيان الاحتلال في مدينة القدس المحتلة والمتمثل بممارساته غير القانونية بحق المقدسيين والمقدسات وانتهاكاته المتكررة لها ودعى الدول العربية والدول الاسلامية ومجلس الامن لتحمل مسؤولياتهم ووضع حد لهذا التصعيد الاسرائيلي الخطير وانهاء معاناة الشعب الفلسطيني واحتلال اراضيه واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .

واختتم سفير دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية الدكتور فائد مصطفى المهرجان بكلمة شامله اكد فيها على المكانه العاليه للرمز والقائد الراحل ياسر عرفات في قلوب الشعب الفلسطيني واحرار العالم ، فقد كان رمزا لقضيه الشعب الفلسطيني العادله .وحينما قال مقولته الشهيره واختار ان يكون : شهيدًا.. شهيدًا.. شهيدًا. ، أراد ان يعطينا الدرس الأخير قبل رحيله الابدي .. ان لا مساومه على الوطن .. ولا مساومة على الحقوق ، ولا مهادنة مع المحتلين ، وبرحيله فقد خسر العالم الحر عمومًا والشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية خصوصًا قائدًا تاريخيًا ومناضلاً بطلاً كبيرًا بقامتهِ ومقامه.

كما تطرق السفير مصطفى في كلمته الى الوضع السياسي الذي تمر به القضيه الفلسطينية، مؤكدا اصرار القيادة الفلسطينية للحصول على قرار من مجلس الأمن، يضع سقفا زمنيا لإنهاء الاحتلال و الانضمام لمختلف المنظمات الدولية، مشيرا الى ان ما تقوم به إسرائيل اليوم بكل جدية ووضوح هو جر شعبنا الى التصعيد والمواجهة بهدف التشويش على خطى الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينيه التي تنوي الذهاب الى مجلس الامن الدولي خلال هذا الشهر للمطالبه بقرار يتضمن وضع حد وفترة زمنية محددة لإنهاء الاحتلال عن دولة فلسطين ، بعد ان أغلقت إسرائيل كل الابواب والسبل أمام الوصول الى السلام العادل والشامل في المنطقه .

وتحدث السفير مصطفى كذلك عن الممارسات الاسرائيلية الهمجية وغير الإنسانية في مدينة القدس واستباحتها لحرمة المسجد الأقصى واعتداءاتها على المصلين الفلسطينيين ومقدساتهم وعلى رأسها المسجد الاقصى الذي هو مكان خاص بالمسلمين وحدهم لا ينازعهم فيه أحد وان ما قامت به اسرائيل في الحرم الابراهيمي من تقسيم زماني ومكاني لا يمكن أن يكون في المسجد الاقصى . كما اشار السفير مصطفى كذلك الى ان هذه الهجمه الاسرائيليه على القدس والمقدسات فيها ، تأتي بعد عدة اشهر من حرب اجراميه غادره قامت بها على أهلنا في قطاع غزه ، فدمرت وقتلت وجرحت واعتقلت وجرفت وعبثت وعاثت افسادا ، على شكل جرائم حرب لن تسقط بالتقادم وسياتي اليوم الذي تحاسب فيه إسرائيل على جرائمها بحق شعبنا . 

هذا كما تتضمن المهرجان معرض للتراث الوطني الفلسطيني وفيلم وثائقي عن المسيرة النضالية للقائد الشهيد ياسر عرفات ووزعت رزنامة لعام 2015 تحمل صورة الشهيد ياسر عرفات وحفل فني قام خلاله الشاعر الفلسطيني عبد الله عيسى بهذه المناسبة بالقاء قصيدة بعنوان ما صلبوه، وقصيدة اخرى بعنوان عام يمرّ يليه عام القاها الشاعر الفلسطيني محمود البطل ، وقدم طلبتنا فقرة فنية . هذا كما قدم طلبتنا في جامعة الصداقة دبكة شعبية فلسطينية شارك فيها الحضور ، حولت هذا المهرجان الى عرس فلسطيني كبير