معلول

المقدمة

احتلت بلدة معلول من قبل الاحتلال الصهيوني بتاريخ 15 تموز ، 1948وكانت تبعد من مركز المحافظة 6كم غرب الناصرة ، ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر حوالي275متر ، حيث قامت عملية عسكرية ضد أهالي تلك القرية التى كانت المرحلة الثانية دكال ، ووصل التدمير إلى أن دمرت بالكامل الا ان اغلبية البيوت لا زالت باقية .

وتم تطهيرها عرقيا بالكامل .

ملكية الارض

يمتلك الفلسطينيين من ملكية الأرض 1.949 / دونم أما الصهاينة فيمتلكون 2.719 دونم ، أما أراضى المشاع فهي من مجمل المساحة بلغت 30 / دونم ويبلغ المعدل الاجمالى من ملكية الأراضي 4.698/ دونم .

إستخدام الأراضي عام 1945

تم استخدام أراضى أهالي بلدة معلول المزروعة بالبساتين المروية الذي بلغ عدد مستخدميها 650 فلسطيني ، والاراضى المزروعة بالزيتون بلغ عدد مستخدميها 700 فلسطينى ، أما الاراضى المزروعة بالحبوب بلغ عدد مستخدميها 784 فلسطيني و 2.678 يهودى ، والاراضى المبنية بلغ عدد مستخدميها 29 فلسطيني و35 يهودى ، والاراضى التي صالحة للزراعة بلغ عدد مستخدميها 1.434 فلسطينى و 2.678 يهودى، والاراضى الفقيرة بلغ عدد مستخدميها 516 فلسطيني و 6 يهودي .

التعداد السكاني

بلغ عدد سكان أهالي بلدة معلول في عام 1596 77 نسمة ، وفى القرن 19 بلغ عددهم 280 نسمة ، وفى عام 1912 بلغ عددهم 296 نسمة ، أما في عام 1922 بلغ التعداد السكان فيها 346 نسمة ، وفى عام 1931 بلغ عددهم 390 نسمة ، وفى العام 1945 بلغ عددهم 690 نسمة ، أما في عام1948 بلغ عددهم 800 نسمة . ويقدر عدد اللاجئين في عام 1998 حوالي 4.915 نسمة .

عدد البيوت

بلغ عدد البيوت عام 1931 90 بيت، أما في عام 1948 بلغ عدد البيوت 184 بيت .

وكان يوجد في البلدة بحد أدنى مسجد واحد ، وكنيستين .

القرية قبل الإغتصاب

كانت القرية تنهض على الطرف الشمالي لوادي المجيدل قبالة قرية المجيدل (التي تبعد 2 كلم الى الجنوب). وكان في جوار معلول نبعان: أحدهما في الشمال الشرقي, والآخر في الشمال الغربي. وكانت طريق فرعية تربط القرية بطريق الناصرة- حيفا العام, الذي كان يمر على مسافة قصيرة الى الجنوب الشرقي من موقعها. ومن الجائز أن تكون معلول أنشئت في موقع قرية معلول التي يعود تاريخها الى أيام الرومان, والتي عرفها الصليبيون لاحقا باسم مولا. في سنة 1596, كانت معلول قرية في ناحية طبرية (لواء صفد), وعدد سكانها 77 نسمة. وكانت تؤدي الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير, بالإضافة الى عناصر أخرى من الإنتاج والمستغلات كالماعز وخلايا النحل. في أواخر القرن التاسع عشر كان ثمة بالقرب من القرية مباشرة ضريح روماني فخم سمي آنذاك قصر الدير. وكانت معلول نفسها قرية مبنية بالطوب وقائمة على تل. وكان سكانها الذين قدر عددهم ب 280 نسمة يزرعون 42 فدانا (الفدان= 100- 250 دونما). في أوائل القرن العشرين, لم يكن سكان معلول يملكون الأرض التي يزرعونها, وإنما كانوا يستأجرونها من عائلة سرسق البيروتية, التي كانت اقتنت الأرض سابقا, والتي كانت تعيش في بيروت. في سنة 1921, باع آل سرسق ارض القروية ما خلا 2000 دونم , الى شركة صهيونية هي (شركة تطوير أراضي فلسطين). ولم تكن مساحة الألفي دونم الباقية كافية للقيام بأود سكان القرية, لذلك وافقت الشركة, نزولا عند طلب حكومة الانتداب, على أن تؤجر 3000 دونم إضافية لسكان القرية حتى سنة 1927. وكان سكان القرية الخيار في أن يبتاعوا هذه الدونمات الثلاثة الآلاف قبل نهاية عقد الإيجار. في سنة 1927 تقدم محام يمثل سكان القرية بدعوى أنهم يريدون شراء الأرض, لكن الشركة قالت إنهم قصروا في استعمال حقهم في الشراء وإن ملكية الأرض انتقلت الى الصندوق القومي اليهودي( الذي كان نظامه الداخلي يحظر عليه أية أرض اقتناها). ويبدو أن حكومة الانتداب لم تعترف بأن على أن تمدد الشركة عقد الإيجار حتى سنة 1931. وقد وافقت الشركة على القيام بذلك بصورة غير رسمية (وكأنها ما زالت تمتلك الأرض), لكنها لم تحرر عقدا رسميا في هذا الشأن. أما بالنسبة الى سكان القرية فلم يكن من الواضح قط, في أرجح الظن, من هو مالك الأرض حقا, ولا الى أي اجل سيظل عقد الإيجار قائما. في سنة 1931, طالب الصندوق القومي اليهودي ببدل الإيجار, وساق سكان القرية الى المحكمة فرد السكان بدعوى مضادة قائلين أنهم ما زالوا يملكون الحق في شراء الأرض. كما قالوا إن لهم حقا في رعي مواشيهم في بقعة أخرى من الأرض, غربي القرية كان الصندوق القومي اليهودي اشتراها. وقد تطاول زمن القضية الى أن اقترحت الحكومة حلا وسطا في سنة 1937 وذلك بان يعطي الصندوق القومي اليهودي قطعة من الأرض كبيرة الى حد يفي بحاجات سكان القرية, على أن تعطي الحكومة الصندوق القومي قطعة ارض مساوية تقع الى الجنوب من مدينة بيسان, ثم تؤجر الحكومة الأرض القريبة من معلول لسكان القرية. لكن مشروع التقسيم في سنة 1937 والكتاب الأبيض في سنة 1939 جمدا عملية مبادلة الأرض تلك لأنهما فرضا قيودا على نقل ملكية الأراضي في جوار بيسان. وحصل الصندوق القومي اليهودي, في نهاية الأمر, على وثيقة قانونية تثبت امتلاكه الأرض ببقعة أخرى. ومع أن الصندوق القومي لم يحاول أن يزرع الأرض (التي ظل سكان معلول يستعملونها) فقد استمر في المطالبة ببدل الإيجار, الى أن طلب في سنة 1945 طرد سكان القرية. وتحاشيا لسفك الدماء, عمدت الحكومة الى إحياء المفاوضات في سنة 1946. وقد تكللت هذه المفاوضات الجديدة بالنجاح إذا وافق الصندوق القومي اليهودي على التنازل عن 3700 دونم من الأرض القريبة من معلول, لقاء 5433 دونما من الأرض في جوار بيسان. ومن نكد حظ سكان معلول أن هذا الاتفاق كان عصيا على التنفيذ ذلك بان الأرض المجاورة لبيسان, التي عرضت على الصندوق القومي اليهودي, كانت موضوع نزاع شديد بين الصهيونيين والفلسطينيين. فقد استولى المتعدون الصهيونيين على 3000 دونم من تلك الأرض, وذلك بوضع اليد عليها وبناء المستعمرات فيها. وردا على التعدي الصهيوني, قام سكان قرية أم عجرة (أنظر أم عجرة, قضاء بيسان) بحراثة 600 دونم, وزعموا الحق في امتلاكها وإن لم يكن في أيديهم وثائق تثبت ذلك. فلما حاول الصهيونيين أن يستولوا على الأرض القريبة من بيسان لاقوا مقاومة شديدة. ولم يتم التوصل حتى أيار\ مايو 1947 الى أي حل لهذه المشكلة. ولا توضح المصادر كيف تأثير سكان معلول بذلك. والظاهر إن الصندوق القومي اليهودي سمح فعلا لسكان القرية بدخول الأرض المذكورة وحرثها وان الحكومة استملكتها لكن لما كان الصندوق القومي تعذر عليه امتلاك الأرض التي وعد بها [قرب بيسان] فمن الجائز انه ظل يطالب بحقه في أرض معلول. أما منازل معلول, فقد كانت شديدة التحلق بعضها حول بعض ومبنية بالحجارة والطين أو بالحجارة والاسمنت أو بالخرسانة. وكان سكانها يتألفون من 490 مسلما و 200 مسيحي. وكان في القرية مسجد وكنيستان يتزودون مياه الاستخدام المنزلي من الينابيع والآبار. وكانوا يعملون أساسا في الزراعة, ويعنون أولا بزراعة الحبوب والزيتون الذي كانوا يعتصرون منه الزيت بمعصرة يدوية. في 1944 \1945 , كان ما مجموعه 784 دونما مخصصا للحبوب, و 650 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين. وكان سكان معلول يهتمون بتربية المواشي أيضا. والضريح الفخم الذي كان في جوار القرية, في القرن التاسع عشر, دليل واضح على أن الموضع كان آهلا في زمن الرومان. وكان ثمة في موقع القرية أيضا آثار أسس أبنية دارسة وقبور.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا

استنادا الى المؤرخ الإسرائيلي بني موريس فقد كانت معلول من جملة قرى الجليل الأسفل التي احتلت في المرحلة الثانية من عملية ديكل فهو يقول إنها احتلت قبل يوم واحد من الاستيلاء على الناصرة في 15 تموز\ يوليو 1948. لكن تقريرا لليونايتد برس, حرر في ذلك التاريخ, يذكر أن معلول احتلت قبل ذلك بيوم واحد. ويشير موريس الى أن القرية أخليت من سكانها كلهم , وان منازلها سويت بالأرض .

القرية اليوم

موقع القرية مغطى بغابة صنوبر غرسها الصندوق القومي اليهودي, وأهداها لذكرى بعض أعيان اليهود وبعض الأميركيين والأوروبيين من غير اليهود. وثمة قاعدة عسكرية في الموقع أيضا. ولا يزال المسجد قائما, ومثله الكنيستان. ويستعمل سكان كيبوتس كفار هحوريش هذه الأماكن الثلاثة, بين الفينة والفينة, زرائب للبقر. وثمة معمل بلاستيك إسرائيلي في احد المواضع بين موقع القرية وموقع المجيدل يطل على وادي الحلبي وينبت الصبار وشجر الزيتون والتين في أرجاء الموقع, وتتبعثر أكوام الحجارة فيه. وفي الامكان مشاهدة بعض الأضرحة في مقبرة المسلمين, قرب المسجد كما لا يزال هناك في موقع القرية نفسه, بقايا بعض المنازل.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

يذكر بني موريس إن مستعمرة تيموريم أنشئت عند معلول في حزيران \ يونيو 1948, أو في الشهر الذي سبق احتلالها. وهذا التاريخ المبكر لتأسيس هذه المستعمرة ربما يكون دليلا على أنها أقيمت على أراض تابعة للقرية, لا في موقع القرية نفسه. ويذكر معجم بلدان إسرائيلي إن مستعمرة تيموريم (123487) قد أنشئت أصلا قريبا من موقع القرية , لكنها نقلت لاحقا الى موضع آخر ( 127124) شمالي كريات غات. وكان ثمة مزرعة تدريب تدعى تيمرات ( 171234) بالقرب من موقع القرية في الخمسينات, بعد أن أحلت محل مستعمرة من موقع القرية في الخمسينات, هجرت في وقت لاحق. وقد وضعت الوكالة اليهودية مشاريع لإعادة بناء مستعمرة تيمرات ( 172234) في أواخر السبعينات, وأكملت العمل على وضعها في سنة 1983. وبحلول سنة 1988, كان 862 يهوديا يقيمون هناك. وهي تبعد 1,5 كلم الى الغرب من موقع القرية, ويقع جزء منها على أراضي القرية. وقد أقيمت قاعدة عسكرية على أراضي القرية. أما مستعمرة كفار هحوريش( 176234) التي أسست في سنة 1933 الى الغرب من القرية, ومستعمرة مغدل هعيمك ( 172231) التي أسست في سنة 1952 الى الجنوب الغربي من القرية, فهما على أراض كانت تابعة لقرية المجيدل.