الرئيسية / الأخبار الهامة / مستوطنون يعربدون بالقدس و”شاتمة” الرسول تعود لاقتحام الأقصى
20171012085850

مستوطنون يعربدون بالقدس و”شاتمة” الرسول تعود لاقتحام الأقصى

اعتدى عشرات المستوطنين فجر اليوم الخميس، على ممتلكات المواطنين في البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، ما أدى إلى وقوع خسائر مادية، فيما اقتحمت المتطرفة دوف موريس، المسجد الأقصى، بعد منعها عامين على خلفية شتمها الرسول “صل الله عليه وسلم” أمام أحد بوابات الأقصى في تموز/يوليو 2015.

وذكرت مصادر مقدسية أن المستوطنين اعتدوا برشق الحجارة والكراسي على بعض واجهات المحال التجارية والسيارات في منطقة عقبة الخالدية بالواد، ومنطقة باب المجلس.

وأوضحت أن الشبان المقدسيين تصدوا لقطعان المستوطنين، وأن جنود الاحتلال وفروا الحماية للمعتدين.

إلى ذلك، التقطت موريس صورة لها وهي مبتسمة ابتسامة “عريضة” أمام قبة الصخرة، وبرفقتها المتطرف اليهودي رفائيل موريس رئيس ما يسمى “العودة إلى جبل المعبد”.

ويأتي ذلك، فيما يواصل المستوطنون المتطرفون لليوم الخامس على التوالي، تكثيف اقتحاماتهم للمسجد الأقصى بأعداد كبيرة، من باب المغاربة بحراسة مشددة من القوات الخاصة.

وأمنت شرطة الاحتلال اقتحامات هؤلاء المتطرفين، والتي تصاعدت وتيرتها خلال عيد “العرش” العبري الذي يستمر حتى الخميس.

وخرجت دعوات مقدسية للرباط بالأقصى والصلاة فيه وعدم تركه فارغًا أمام اقتحامات المتطرفين اليهود.

وشهد المسجد الأقصى هذا الأسبوع، اقتحامات واسعة من قبل المستوطنين، تجاوز عددهم 3 آلاف متسوطن، في حين بحيث تخللها أداء شعائر وطقوس وصلوات تلمودية داخل الأقصى وعند أبوابه.

وكانت هيئات دينية مقدسية حذرت من خطورة الأوضاع في المسجد الأقصى، بسبب تكثيف اقتحامات المتطرفين للمسجد، داعية جماهير الشعب الفلسطيني في كل مواقعهم الى شد الرحال للمسجد.

وتتصاعد خلال فترة الأعياد اليهودية وتيرة اقتحامات المسجد الأقصى، وتدنيسه من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، الأمر الذي يستفز مشاعر الفلسطينيين.