مخيم الدهيشة

أُقيم المخيم عام 1949، ويقع جنوب مدينة بيت لحم، ويبعد عنها حوالي 3 كم،  على يسار الطريق الرئيس، بيت لحم ـ الخليل، ويبعد عن مدينة القدس 23 كم،  يمتد بشكل طولي، بمحاذاة الشارع. يلتقي مع حدود قرية أرطاس، من الناحية  المقابلة منطقة جبلية غير مستغلة. ويرتفع المخيم عن سطح البحر 800 م.

بلغت المساحة، عام 1949، حوالي 258 دونماً، وصلت إلى 340 دونماً. كان عدد  السكان،عند الإنشاء، حوالي 3200 نسمة، جاءوا من 53 قرية ومدينة، إثر نكبة  48. وبلغ عددهم، عام 67، حوالي 4200 نسمة، وفي عام 1995 حوالي 8694 نسمة.

تعمل معظم القوى العاملة في قطاع الخدمات، في أماكن متعددة من الضفة، جزء  منهم يعملون موظفين في “وكالة الغوث”. في المخيم 86 متجراً للحرف اليدوية،  ويعاني المخيم ضائقة سكنية، بسبب عرقلة سلطات الاحتلال لعملية البناء. وفي  المخيم مدرستان، إحداهما ابتدائية، والأُخرى إعدادية للذكور، ومثلاهما  للإناث. بالنسبة للخدمات الكهربائية، تضيء ما نسبته 53.1% من مجموع  العائلات، أما بالنسبة للمياه، فهناك حوالي 397 عائلة تصل إليها المياه، أي  بنسبة 34.4% من مجموع العائلات، والآخرون يعتمدون في المياه على “برك  سليمان” البعيدة. أما المرافق الصحية فتشرف عليها “الوكالة”. وفي المخيم  “جمعية مخيم الدهيشة الخيرية”، التي تأسست عام 1983. ومركز شباب الدهيشة،  الذي تأسس عام 1969، ويقوم بالأنشطة الرياضية، والثقافية.

معلومات اخرى

أنشئ مخيم الدهيشة عام 1949 داخل حدود مدينة بيت لحم على مساحة 430 دونم.  وأثناء الانتفاضة، كان ساكنو المخيم مفعمين بالنشاط على وجه الخصوص .

فقد أقام الجيش الإسرائيلي سياجا أمنيا حول المخيم وباب دوار معدني عند المدخل الرئيسي ظلت في مكانها حوالي ثمان سنوات بغية منع رمي الحجارة على السيارات الإسرائيلية المارة على طريق القدس الخليل الرئيسي.

في عام 1995، خضع المخيم لسيطرة السلطة الفلسطينية وأزيل السياج منذئذ.

في عام 1995، أنشأ ساكنو المخيم لجنة للمخيم تعد الآن أكثر اللجان نشاطا في مخيمات لاجئي الضفة الغربية.

وفي عام 1996، نظمت اللجنة برنامجا تلفزيونيا لجمع التبرعات برعاية عضو شهير بالمجلس التشريعي الفلسطيني، وتمكنت من جمع 600 طن من الإسفلت على الأقل ومبلغ 20000 دولار لتعبيد طرقات المخيم وأزقته.

الدهيشة أول مخيم في الضفة الغربية يوقع اتفاق تآخي مع مدينة مونتيتيير الفرنسية عام 1991/1992. ويروج مركز إبداع الثقافي بالمخيم للأنشطة الثقافية من خلال فرقة رقص فلكلوري تتألف من 60 طفلا. وتجولت الفرقة بعدة بلدان، منها فرنسا وقبرص، وأدت عروضها فيها. وتشيد فرقة إبداع حاليا مضيفة عند مدخل المخيم.

في 1997، أنشأت الأونروا مدرسة بنات جديدة وجهزتها بتبرعات من وكالة المعونة الأمريكية

إجمالي اللاجئين المسجلين : 12045 .

اللاجئون المسجلون كحالات عسر شديدة: 301 أسرة .

عدد المساكن المتضررة التي تأثرت نتيجة لتوغلات جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية منذ بداية الانتفاضة حتى مارس/آذار 2004: 26 منزل حصل 25 منها على المساعدة.

عدد الأسر التي تتلقى معونات غذائية طارئة: 1375 .

عدد التلاميذ: بنين (1300) وبنات (1400).

بلغ عدد المنازل التي هدمها جيش الاحتلال  الإسرائيلي أكثر من 15 منزل وتضرر أكثر من 50 منزل بسبب القصف والعدوان.  وبلغ عدد الشهداء في مخيم الدهيشة أكثر من 70 شهيد. وبلغ عدد جرحة المخيم  أكثر من 800 جريح . وبلغ عدد الاسرى أكثر من 500 اسير ومنهم أكثر من 20  محكومين بمدى الحياة وابعد إلى غزة 5 من شبان المخيم الذين حاصرهم الاحتلال  في كنيسة المهد وابعد إلى الدول الأوروبية 3 من النشطاء في الانتفاضة خلال  الحصار المفروض على كنيسة المهد في بيت لحم .