مخيم الامعري

يقع مخيم الأمعري جنوب غرب رام الله، وأُنشئ عام 1948،  كانت مساحته، عند الإنشاء، حوالي 92 دونماً، أما المساحة الراهنة فبلغت  حوالي 365 دونماً. يبلغ عدد السكان المسجلين لدى “الوكالة” حوالي 6598  نسمة. وهو كسائر المخيمات يعاني نقصاً في الخدمات كافة، وكثرة في السكان،  حيث تسكنه أعداد أكبر مما هو مذكور في إحصاءات “الوكالة”. يذكر أن وفاء  إدريس، أول فتاة فلسطينية تفجِّر نفسها في الكيان الصهيوني، هي إبنة مخيم  الأمعري.

وفي 1957، حلت المساكن الأسمنتية محل  الخيام، وكما هو الحال في معظم مخيمات الضفة الغربية، تعاني الأمعري من  الازدحام السكاني وشبكات الصرف والمياه الرديئة.

في أعقاب نشر القوات الإسرائيلية عام 1995، وقع المخيم تحت السيطرة الفلسطينية.

تشتهر  اللجان المحلية القائمة على إدارة مركز الأنشطة الشبابية ومركز برامج  المرأة، بإدارتها الجيدة لهذين المركزين. وفاز فريق كرة القدم بالمخيم  ببطولة كرة القدم الفلسطينية عدة مرات، وترشح لتمثيل فلسطين في المسابقات  الإقليمية والعالمية.

تم تطوير مركز الأونروا الصحي عام 1993  بتبرعات أمريكية. ويقدم المركز خدمات الرعاية الصحية إلى اللاجئين المقيمين  في مدينتي البيرة ورام الله. وفي 1994، فاز المركز الصحي بجائزة “أفضل  مركز صحي” التي تمنحها الوكالة عن جودة الخدمات وكفاءة الموظفين.

إجمالي اللاجئين المسجلين: 8.805

اللاجئون المسجلون كحالات عسر شديدة: 281 أسرة .

عدد المساكن المتضررة التي تأثرت نتيجة لتوغلات جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية منذ
بداية الانتفاضة حتى مارس/آذار 200 6 منازل حصلت على المساعدة .

عدد الأسر التي تتلقى معونات غذائية طارئة: 1289 .

عدد التلاميذ: 1250 بنين و970 بنات