الرئيسية / الأخبار الهامة / مخزون المياه الجوفية في غزة قد يصبح غير صالح للاستخدام عام 2016

مخزون المياه الجوفية في غزة قد يصبح غير صالح للاستخدام عام 2016

نقلت  الإندبندنت في تقريرنشرته، اليوم الاحد، تحذيرات الأمم المتحدة من أزمة مياه قد تجعل من قطاع غزة أرضا غير صالحة للسكنى خلال سنوات قليلة.

ويستند التحذير إلى أن نسبة 90 إلى 95 في المئة من المياه الجوفية في القطاع ملوثة بمياه المجاري والمواد الكيمياوية ومياه البحر، لذا يصبح الاعتماد على منشآت تحلية المياه في الجوار هي المنقذ لحياة 1.6 مليون من سكان غزة.

بيد أن هذه المشاريع الصغيرة لا توفر الماء عبر أنابيب المياه إلا لنسبة نحوعشرين في المئة من السكان، مما يجبر نسبة كبيرة منهم على شراء قناني المياه بشكل يومي.

وتقدر الأمم المتحدة أن أكثر من 80 في المئة من الغزاويين يشترون مياه الشرب، وأن العوائل تنفق ما يصل إلى نحو ثلث دخلها لشراء المياه. كما تقول جون كونيجي الممثل الخاص لصندوق الأمم المتحدة للطفولة “يونسيف”.

ويشير تقرير الصحيفة إلى أنه ليس قطاع غزة وحده من يواجه أزمة مياه في منطقة الشرق الأوسط، إذ تشير دراسة لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) استندت إلى صور الأقمار الاصطناعية نشرت هذا العام إلى أن المنطقة فقدت بين عام 2003 و 2009 نحو 144 كيلومترا مكعبا من الماء النقي المخزون، أي ما يعادل مساحة البحر الميت.

ويشدد التقرير على أن الوضع في غزة هو الأكثر خطورة مع تحذير الأمم المتحدة من أن مخزون مياهها الجوفية قد يصبح غير صالح للاستخدام بحلول عام 2016، وستتعذر كليا معالجة الضرر المتوقع في عام 2020.

إذ أن نسبة 5 إلى 10 في المئة فقط من المياه الجوفية صالحة للشرب، ولكن حتى هذه النسبة قد تختلط مع ماء عكر عند نقلها وتوزيعها مما يجعل الماء صالحا للغسيل فقط