الرئيسية / هنا فلسطين / كيف غرق حي الكرافانات في خانيونس ؟

كيف غرق حي الكرافانات في خانيونس ؟

منطقة الكرافانات التي أقيمت شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، للمواطنين الذين دمرت منازلهم أثناء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة صيف العام الماضي، تعرضت إلى الغرق في مياه الأمطار ومياه الصرف الصحي بسبب موجة البرد “هدي” التي ضربت البلاد يوم الثلاثاء منتصف الأسبوع.

معاناة لا تنتهي
يمسك المسن أبو محمد النجار (53عاما) من سكان حي الكرافانات في بلدة خزاعة التي تعرضت لوابل من حمم المقاتلات الإسرائيلية خلال العدوان الأخير علي غزة، دلو بلاستيكي عله يساعده في تجميع بعض الرمال لتحميه وأبنائه من الغرق داخل الكرافان.

وقال :طول الليل وأنا جالس أنا وأبنائي نرتجف من شدة البرد وبسبب تسرب مياه الأمطار إلي داخل الكرافان ونحن نائمون، كباقي قاطني الكرافانات الذين دمرت بيوتهم.”

وأضاف النجار بعد أن بدأت الأمطار تهطل علي المنطقة التي تتواجد بها الكرافانات قرب مدخل بلدة خزاعة بغزارة ، ما أدى لارتفاع منسوب المياه لنحو نصف متر، ما أدى إلي غرق الكرافانات والمواطنين متواجدين بداخلها.

وأوضح على الرغم من الاحتياطات التي قام بها، من خلال تثبيت أبواب بلاستيكية أكثر من مرة، والتي تطايرت بفعل الريح إلا أن المياه تسللت عبر نوافذ وسقف وجدران كرافانه الصغير وأدى لتبلل الفراش مما فاقم الأوضاع المعيشية لسكان هذه الكرافانات.

وتعرضت خزاعة خلال العدوان الإسرائيلي لمجزرة بشعة، أدت لاستشهاد العشرات من أبناء البلدة، وإصابة المئات، وتدمير عدد كبير من المنازل، بعد أن تعرضت لوابل من قصف الدبابات والطائرات الإسرائيلية.

ولا يجد النجار سوى بعض أغصان الشجر التي اقتلعتها آليات الاحتلال الإسرائيلي ليشعل بها النار، لكي يحمي بها أبناءه من شدة البرد القارس الناتج عن موجة البرد “هدى”.

تجاهل مستمر
تابع النجار “منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي علي قطاع غزة ونحن نناشد المؤسسات الدولية والجهات المختصة أن تنظر إلينا بعين الاعتبار وتعمل من أجل إنهاء معاناتنا التي تتفاقم يوما بعد يوم قبل فوات الأوان، لكن لم نجد أحد ينظر إلي همومنا ويقف علي حجم معاناتنا بشكل جدي، لذلك وصلنا إلي ما نحن عليه الآن.”

وأشار إلى أن هذه الكرافانات ليس بديلا عن بيوتنا التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي، وهي لا تكفى لمن تتكون أسرته من عدد كبير من الأفراد، منوها إلي أنهم يعانون بشكل كبير داخل هذه الكرافانات نظرا لضيقها وعدم تصنيعا بشكل جيد.

وناشد النجار المسؤولين والوزراء إلى وضع حد لغرق الكرافانات وإنهاء معاناتهم التي ما زالت تتفاقم بشكل مستمر، قائلين: “منازلنا تعرضت للتدمير الكلي من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال العدوان ونحن أحق وأولى الناس بالإيواء من الأمطار والبرد.

يشار إلى أن الكرافانات تعرضت منذ بداية فصل الشتاء للغرق بفعل سقوط مياه الأمطار، ويبدو أن الأمور بقيت على حالها دون إيجاد الحلول المناسبة لإنقاذهم وحمايتهم من الأمطار والبردالقارس.