عموقه

المقدمة

احتلت قرية عموقة الاحتلال الصهيوني بتاريخ 24 أيار، 1948, وكانت تبعد عن مركز المحافظة5 كم شمال شرقي صفد,ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر450 متر, حيث قامت عملية عسكرية ضد اهالي القرية يفتاح, والكتيبة المنفذة للعملية العسكرية هي الكتيبة الأولى للبلماح/القوة الضاربة

ملكية الارض

يمتلك الفلسطينيين من ملكية الارض 2,571 دونم, والصهاينة لا يملكون شيئا, واما المشاع فهي من مجمل المساحة 3 دونم, ويبلغ المعدل الاجمالي 2,574 دونم

إستخدام الأراضي عام 1945

تم استخدام اراضي اهالي القرية المزروعة بالبساتين المروية195 دونم, وأراضي مزروعة بالزيتون66 دونم, وأراضي مزروعة بالحبوب 1,164 دونم, وأراضي مبنية 30 دونم, وأراضي صالحة للزراعة 1,359 دونم, وأراضي بور1,185 دونم

التعداد السكاني

عام 1596 بلغ عدد السكان 391 نسمة, وعام 1922 بلغ عدد السكان 114 نسمة, وعام 1931 بلغ عدد السكان 108 نسمة, وعام 1945 بلغ عدد السكان 140 نسمة, وعام 1948بلغ عدد السكان162 نسمة,وعام 1998 بلغ عدد السكان 997 نسمة

القرية قبل الإغتصاب

كانت القرية تنهض على السفوح الجنوبية لجبل كنعان وتواجه الشمال و الشمال الشرقي . ومن الجائز أن يكون اسمها منقولاً من الكلمةالسريانية عميقا (ammiqa) التي تعني عميق أو قليل الارتفاع و قد عرفت القرية باسم عموقا أيام الصليبيين سنة 1596 , وكانت عموقة قرية في ناحية جيرة (لواء صفد )و عدد سكانها 391 نسمة و كانت تؤدي الضرائب على عدد من الغلال كالقمح و الشعير والزيتون , بالإضافة الى عناصر أخرى من العنب في الأزمنة الحديثة كانت عموقة صغيرة الى درجة أنصنفت مزرعة في معجم فلسطين الجغرافي المفهرس الذي أعد أيام الانتداب . و كان سكان عموقة كلهم من المسلمين . وكانت القرية معروفة محلياً بينابيعها السبعة و كانتالزراعة عماد اقتصادها فكان سكانها يزرعون الحبوب في معظم الأراضي , وإن كانواخصصوا 66 دونما من الأرض للزيتون في موسم 1943 /1942 في 1944/1945 كان ما مجموعه 1164 دونما مخصصاً للحبوب و 195 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين . وكان في جوارالقرية أطلال قديمة عدة منها موقع أثري يحتوي على شواهد قبور . كما كان في جوارهاخربتان تحتويان على قطع أعمدة و حجارة عليها نقوش.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا

سقطت عموقة في 24 / أيار مايو 1948 بعد هجوم للبلماح نفذ في سياق عملية يفتاح (أنظر آبل القمح , قضاء صفد )و قد غادر السكان عموقة منجراء القصف اليهودي , والخوف من الأذى إن هم أسروا و الخوف من الوقوع بين نيرانالجيوش المتقاتلة.

القرية اليوم

لو يبق من القرية الا المنازل و قد غلب على الموقع شجرالكينا والتين والزيتون وباتت الأراضي المحيطة بالموقع في معظمها غابات ويزرع سكان مستعمرة عموكا بعضها.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

أسست مستعمرة عموكا (199267)في سنة 1980 على أراضيالقرية. وهي تقع على بعد كيلومتر الى الجنوب الشرقي من موقع القرية.