عرب الزبيد

المقدمة

احتلت قرية عرب الزبيد من قبل الاحتلال الصهيوني بتاريخ20 نيسان، 1948, وتبعد عن مركز المحافظة 15 كم شمال شرقي صفد,ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر100 متر, حيث قامت عملية عسكرية ضد اهالي القرية يفتاح

ملكية الارض

يمتلك الفلسطينيين من ملكية الارض 1,838 دونم, والصهاينة يملكون 885 دونم, وأما المشاع فهي من مجمل المساحة66 دونم, ويبلغ المعدل الاجمالي 951 دونم

التعداد السكاني

عام 1922 بلغ عدد السكان 697 نسمة, وعام 1931 بلغ عدد السكان 432 نسمة, وعام 1945 بلغ عدد السكان 160 وكذلك اليهود 160 يهودي

القرية قبل الإغتصاب

كانت القرية تقع إلى الغرب مباشرة من طريق المطلة-صفد- طبرية العام، عند أسافل سفوج جبال الجليل الأعلى المنحدرة نحو سهل الحولة. وكانتتنتفع من وفرة الينابيع في أراضيها، ولا سيما في الشمال والشمال الشرقي. وهذهالينابيع كانت، في مجموعها، تشكل نهر البارد الذي يصب في مستنقعات الحولة. ويوحياسم القرية بأن سكانها- وكلهم من المسلمين- كانوا من قبيلة بني الزبيد. وكانت زراعةالحبوب عماد اقتصادها. في 1944/1945، كان ما مجموعه 1761 دونماً مخصصاًللحبوب.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا

يوحي موقع القرية بأنها كانت تقع ضمن نطاق عملية يفتاح (أنظر آبل القمح، قضاء صفد). ويشير المؤرخ الإسرائيلي بين موريس إلى أن سكانهاخافوا من إمكان وقوع هجوم يهودي، ففروا في 20 نيسان/أبريل 1948. وإذا صح هذا فإنهيكون تزامن مع أوائل العملية، قبل الهجوم على صفد وقبل احتلال أية من قرى المنطقة. أما مصير القرية اللاحق فغني بالدلالة. إذ بعد أشهر عدة، في آب/أغسطس 1948،وبينما كانت وحدات لواء غولاني تتهيأ لنسف القرية، وصلت شكوى من سكان كيبوتس شاعرهعمكيم، الذين عارضوا تدمير عرب الزبيد. ويرى موريس أنهم ربما اشتكوا واعترضوالأنهم من أنصار أهارون كوهين، مدير دائرة العرب في حزب مبام اليساري. ثم إن القضيةتفاعلت إلى حد أنها أُثيرت في جلسة للحكومة الإسرائيلية أنكر فيها رئيسها، دافيد بن؟ غوريون، مسؤوليته عن ذلك، قائلاً: ((لم أعط أي قائد الإذن في تدمير المنازل))،ووعد بالتحقيق في الأمر؛ وهذا استناداً إلى موريس. لكن الضجة التي أثارها حزب مباملم تفلح إلا في تأخير عملية تدمير القرية بضعة أشهر، ولم تؤد إلى عودة سكان القريةإلى منازلهم، وكما كتب موريس، ((وفي غياب عودة كهذه قضي أمر القرية)).

القرية اليوم

لم يبق من عرب الزبيد إلا الأنقاض المبعثرة والمغمورةتحت آجام من الشجر و الأعشاب والنباتات الشائكة. وتستغل قنوات الري موارد مياهالقرية. وتستعمل الأراضي الجبلية المجاورة للموقع مرعى للمواشي. وقد حُوّل قسم منأراضي السهل المتاخمة للموقع إلى محمية طبيعية إسرائيلية، أما الباقي فيستغلهالمزارعون الإسرائيليون.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية.


Fatal error: Uncaught exception 'wfWAFStorageFileException' with message 'Unable to save temporary file for atomic writing.' in /home/nakbahor/public_html/wp-content/plugins/wordfence/vendor/wordfence/wf-waf/src/lib/storage/file.php:30 Stack trace: #0 /home/nakbahor/public_html/wp-content/plugins/wordfence/vendor/wordfence/wf-waf/src/lib/storage/file.php(650): wfWAFStorageFile::atomicFilePutContents('/home/nakbahor/...', '<?php exit('Acc...') #1 [internal function]: wfWAFStorageFile->saveConfig('livewaf') #2 {main} thrown in /home/nakbahor/public_html/wp-content/plugins/wordfence/vendor/wordfence/wf-waf/src/lib/storage/file.php on line 30