طيرة دندن

المقدمة

احتلت بلدة طيرة دندن من قبل الاحتلال الصهيوني بتاريخ10 تموز، 1948وكانت تبعد من مركز المحافظة 12كم شمال شرقي الرملة ، ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر حوالي75 متر ، حيث قامت عملية عسكرية ضد أهالي تلك القرية والتى كانت المرحلة الاولى لعملية دانى ، وكانت الكتيبة المنفذة للعملية العسكرية جُمعت من الإسكندروني والكتيبة الثامن للفرقة المصفحة ، ووصل التدمير إلى أن اغلبية البيوت دمرت وتم اغتصاب بيتين من قبل الصهاينة ،ويرجع سبب نزوح أهالي تلك البلدة إلى نتيجة اعتداء مباشر من القوات الصهيونية ،وكان يوجد بعض المدافعون من جيش الانقاذ وقوات محلية .

وتم تطهيرها عرقيا بالكامل

ملكية الارض

يمتلك الفلسطينيين من ملكية الأرض 6.706 / دونم أما الصهاينة فلا يملكون شئ من تلك الاراضى ، أما أراضى المشاع فهي من مجمل المساحة بلغت 250/ دونم ويبلغ المعدل الاجمالى من ملكية الأراضي 6.956/ دونم .

إستخدام الأراضي عام 1945

تم استخدام أراضى أهالي بلدة طيرة دندن المزروعة بالبساتين المروية الذي بلغ عدد مستخدميها 78 فلسطيني ، أما الاراضى المزروعة بالحبوب بلغ عدد مستخدميها 5.551 فلسطيني ، والاراضى المبنية بلغ عدد مستخدميها 45 فلسطينى ، والاراضى التي صالحة للزراعة بلغ عدد مستخدميها 5.629 فلسطينى ، والاراضى الفقيرة بلغ عدد مستخدميها 1.282فلسطيني .

التعداد السكاني

بلغ عدد سكان أهالي طيرة دندن في عام 1596 160نسمة ، أما في عام 1922 بلغ التعداد السكان فيها 705 نسمة ، وفى عام 1931 بلغ عددهم 892 ، وفى العام 1945 بلغ عددهم 1.290 نسمة ، أما في عام1948 بلغ عددهم 1.496 نسمة . ويقدر عدد اللاجئين في عام 1998 حوالي 9.190 نسمة .

عدد البيوت

بلغ عدد البيوت عام 1931 225 بيت، أما في عام 1948 بلغ عدد البيوت 377 بيت .

وكان يوجد فى البلدة بحد ادنى مسجدين ، اما من الناحية التعليمية البلدة كان فيها مدرسة مختلطة اسست فى عام 1922 و في عام 1947 إلتحق في المدرسة 132 طالب وطالبة .

كان يحيط بالبلدة أراضي قرى قولة وقبية وبيت نبالا ودير طرف ، وبعض الأماكن الأثرية مثل أساسات وأعمدة وخزان وبئر ومعصرة ومدافن منقورة في الصخر ومغائر وتقع بجوارها (خربة البيرة) و(خربة البرناط) و(خربة الوطوط ) وخربة النبي كفل و(خربة علي ملكينا) .كان يحيط بالبلدة أراضي قرى قولة وقبية وبيت نبالا ودير طرف ، وبعض الأماكن الأثرية مثل أساسات وأعمدة وخزان وبئر ومعصرة ومدافن منقورة في الصخر ومغائر وتقع بجوارها (خربة البيرة) و(خربة البرناط) و(خربة الوطوط ) وخربة النبي كفل و(خربة علي ملكينا) .

القرية قبل الإغتصاب

كانت تنهض على بضعة تلال من الصخر الكلسي, مرتفعة قليلا عما يجاورها من أراض. وكان بعض الطرق الفرعية يصلها بطريقين عامين يؤيان الى الرملة ويافا وسواهما من المدن. وقد عد موقع الطيرة مطابقا لموقع تايريا الصليبي. في سنة 1596 كانت الطيرة قرية في ناحية الرملة ( لواء غزة), وعدد سكانها 160 نسمة. وكانت تؤدي الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير والفاكهة, بالإضافة إلى أنواع أخرى من الإنتاج والمستغلات كالماعز وكروم العنب. في أواخر القرن التاسع عشر, وصفت لطيرة بأنها قرية متوسطة الحجم, مبنية بالطوب على طرف أحد السهول . وكانت منازلها مبنية بالطوب أو بالحجارة والأسمنت. وكان سكانها كلهم من المسلمين, لهم فيها مسجدان, كان أقدمهما عهدا يسمى المسجد العمري, ربما تيمنا بعمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين. وكان المسجد الأحدث أوسع من القديم. وكان في القرية مدرسة ابتدائية أسست في سنة 1922, وكان يؤمها 110 تلامذة و 22 تلميذة في العام الدارسي 1947\1948. كانت مياه الشرب تستمد من بئر مرتفع في الركن الغربي من القرية, ومن آبار خاصة أصغر حجما, وكذلك من حوض الوقع. وكان هذا الحوض, الذي يقع على بعد كيلومترين الى الشرق من القرية, مرصوفا حجارة, وكانت مياهه تستعمل لسقي المواشي وللاستعمال المنزلي. كان اقتصاد القرية يعتمد على الزراعة البعلية وعلى تربية المواشي. في 1944\1945, كان ما مجموعه 5551 دونما مخصصا للحبوب, و 78 دونما مرويا أو مستخدما للبساتين. وكان يقام في الطيرة سوق يومية للمواشي, يشارك فيها سكان القرى المجاورة. ومن جملة الآثار الكثيرة الدالة على كون الموقع استمر آهلا منذ القديم, أسس أبنية دارسة, وقبور منقورة في الصخر, وأعمدة مطروحة في أرض القرية.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا

كانت القرية هدفا للهجوم في مرحلة مبكرة من الحرب, فقد ذكر قائد جيش الإنقاذ العربي, فوزي القاوقجي, أن هجوما ( عنيفا) شن على القرية في 10 أيار\ مايو 1948, قبل شهرين من احتلالها. وأشار في برقية الى قيادة جيش الإنقاذ الى أن الهجوم بدأ بعد محاولات استطلاع جرت في اليوم السابق, وأنه كان ثمة هجوم متزامن آخر على قلقيلية ( التي تحتل إلا في حزيران \ يونيو 1967). وبلغ القيادة أن ذخيرة وحداته غير كافية لخوض المعركة, لكنه لم يعط معلومات أخرى عن نتائج القتال. احتلت الطيرة صباح 10 تموز\ يوليو 1948و وذلك لعزل اللد عن الشمال تمهيدا لمهاجمتها والاستيلاء عليها. ويضيف ( تاريخ حرب الاستقلال), الذي يفصل هذه الخطة أن الوحدات التي احتلت الطيرة استمدت من لواء ألكسندروني واللواء المدرع ( الثامن), وذلك في سياق عملية داني ( أنظر أبو الفضل, قضاء الرملة). وفي اليوم نفسه لاحتلال القرية, جاءت الأوامر العملانية من القيادة الى لواء يفتاح واللواء المدرع ( الثامن) بتدمير معظم المنازل واستبقاء القليل منها لإيواء حامية صغيرة. وقد لقيت عنابة المجاورة المعاملة نفسها. وما من إشارة لدينا الى مصير السكان, ويعتقد أنهم فروا من جراء الهجوم, أو أنهم طردوا فور دخول الجنود.

القرية اليوم

يغلب على الموقع, القائم في جوار طريق مرصوفة حجارة والمهجور جزئيا, تشكيلة متنوعة من الأشجار كالزيتون والنخيل والتين. ولا تزال أنقاض بعض المنازل المدمرة بادية للعيان. إلا إن بعض المنازل الحجرية سلم, وبعضها هجر, وبعضها حل الإسرائيليون فيه, وبعضها الآخر يستعمل زرائب للمواشي. ولأحد المنازل المهجورة والمسيجة بالأسلاك الشائكة, نوافذ عالية مقوسة وسقف مسطح, وقد غلبت الحشائش البرية على فنائه. وأحد المنازل التي يقيم اليهود فيها متواضع, له باب ونافذة مستطيلان وسقف مسطح, وتنبت شجرات نخيل وغيره على جانبيه, وثمة منزل آهل آخر أكبر حجما ومحاط بالأشجار, ومنزل ثالث كبير أيضا مؤلف من طبقتين, يصعد الى الطبقة العلوية منهما درج يفضي الى شرفة مسقوفة واسعة, ويشاهد مدخل كبير مقنطر في الطبقة السفلية. وثمة بعض المنازل المدمرة داخل مستعمرة تريكت. وتستنبت الكرمة في الأراضي المحيطة و وكذلك ثمر الكيوي.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

أنشأ مهاجرون يهود من أوروبا الشرقية مستعمرة طيرت يهودا ( 143157) في سنة 1949 على أراضي القرية, على بعد 1,5 كلم إلى الجنوب من الموقع. كما أنشئت على أراضي القرية مستعمرتان: غفعت كواح (144159) في سنة 1952.