صباح الخير الى الارض…الى المناضل…الى الشهيد
صباح الخير…..
ايتها الارض الفلسطينية.. الملأى الآن بنوار اللوز…وبالطيور المغردة…وبالشمس التي تنتقل على اكتاف الرجال ورؤوس الجبال…صباح الخير يا وطني .
صباح الخير …. ايها الشعب الفلسطيني الذي يرفض ان يكون قطعة من خشب او زجاج .
وصباح الخير يا آباء الشهداء وامهاتهم واخوانهم واخواتهم وزوجاتهم واصدقائهم … صباح الخير لكل حاملي المقاليع وقاذفي الحجارة الذين يستعدون الآن واكثر من اي يوم آخر لقذف كل ما تصل اليه ايديهم في وجه العدو الصهيوني .
وصباح الخير بشكل خاص ال اللذين يضعون الآن اصابعهم على ازرار الحجارة لتنطلق كصاروخ موجه نحو الهدف المنشود .
نعم صباح الخير … الى اللذين لا يملكون الصواريخ العابرة وحاملات الطائرات ولكنهم يملكون الحجارة التي لم ولن تنضب ابداً .
صباح الخير … ايتها الحجارة التي ليست ككل الحجارة، هذه الحجارة مسنونة من نار، شربت تاريخ الديار، تقدح شرار، وتحملها ملائكة القدر .
وباح الخير الى اللذين يصرخون ويهتفون ويقولون الآن في كل شارع وفي كل زقة وفي كل حارة في المدينة والمخيم والقرية وفي كل مكان في فلسطين، يصرخون بعلو صوتهم ” ارضنا هي خيارنا الاول والاخير ”
فهذا هو يوم ذكرى الارض …. اليوم الذي قالت فيه أم شهيد وعلى الملأ وفي علو صوتها ” اسفة لانني لك انجب الا ولداً واحداً لفلسطين ”
فيا ليتها كانت امي …… ويا ليتني كنت الشهيد