الرئيسية / هنا فلسطين / شهيد و9 إصابات برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين في قرية المغير

شهيد و9 إصابات برصاص قوات الاحتلال والمستوطنين في قرية المغير

مساء أمس السبت،استشهد المواطن حمدي طالب النعسان (38 عاما) وأصيب تسعة آخرون،  برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، في قرية المغير شمال شرق رام الله.

وأفادت وزارة الصحة، في بيان مقتضب، بوصول شهيد و8 إصابات بالرصاص الحي، إحداها خطيرة، إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، في حين نقل مصاب بالرصاص الحي في الفم إلى المستشفى الاستشاري العربي ووصفت حالته بالمستقرة.

من جانبه، ذكر الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمه عملت على إخلاء الإصابات من القرية ونقلها لمستشفيات محافظة رام الله والبيرة، مشيرا إلى إصابة العشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وقال رئيس مجلس قروي المغير أمين أبو عليّا،إن المستوطنين اقتحموا أطراف القرية وأطلقوا الرصاص الحي بصورة مباشرة صوب المواطنين الذين حاولوا التصدي لهم، قبل أن تقتحم قوات الاحتلال القرية وتساند المستوطنين بإطلاق الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيّل للدموع.

ونعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، باسم الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأسرى المحررين، وكل المؤسسات ذات العلاقة بقضية الأسرى، الأسير المحرر الشهيد حمدي النعسان.

وقالت، في بيان لها، إن هذه الجريمة هي امتداد لجرائم الاحتلال بحق كل ما له علاقة بفلسطين، وتأتي بالتزامن مع سلسلة الهجمات الوحشية بحق الأسرى في سجون الاحتلال، التي كان آخرها التفرد بالمعتقلين في سجن “عوفر”، والاعتداء عليهم، وإصابة أكثر من 150 منهم.

وطالب الهيئة بوضع حد لمهزلة الصمت الدولي على ما تقوم به إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الأعزل، وأنه أصبح من غير المقبول شرعنة هذه العنصرية الصهيونية بالصمت الدولي، الذي يعبر عن ضعف المنظومة الدولية في الوقوف بوجه الحكومة الإسرائيلية ومتطرفيها العنصريين.

وأشارت إلى أن الشهيد النعسان، أمضى في سجون الاحتلال 8 سنوات، وهو متزوج وأب لأربعة أطفال، أصغرهم لم يبلغ عامه الأول.