سبلان

المقدمة

احتلت قرية سبلان من قبل الاحتلال الصهيوني بتاريخ 30 تشرين أول، 1948, وكانت تبعد عن البعد من مركز المحافظة15 كم غرب صفد, ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر 800 متر, حيث قامت عملية عسكرية ضد اهالي القرية بزعامة حيرام,والفرق العسكرية المنفذة للعملية هي الكتيبة الأولى من جولاني وشفعا/سبعة

ملكية الارض

يمتلك الفلسطينيين من ملكية الارض 1,262 دونم, والصهاينة لا يملكون شيئا, وأما المشاع فهي من مجمل المساحة 536 دونم, ويبلغ المعدل الاجمالي 1,798 دونم

إستخدام الأراضي عام 1945

تم استخدام أراضي اهالي القرية المزروعة بالبساتين المروية144 دونم, وأراضي مزروعة بالزيتون65 دونم, وأراضي مزروعة بالحبوب 421 دونم, وأراضي مبنية 14 دونم, وأراضي صالحة للزراعة 565 دونم, وأراضي بور1,219 دونم

التعداد السكاني

في القرن 19بلغ عدد السكان 100 نسمة, وعام 1922 بلغ عدد السكان 68 نسمة, وعام1931 بلغ عدد السكان 94 نسمة, وعام 1945 بلغ عدد السكان70 نسمة, وعام 1948 بلغ عدد السكان 81 نسمة, وعام 1998 يقدر عدد اللاجئين499 نسمة

القرية قبل الإغتصاب

كانت القرية تقوم على ذروة جبل عال وتشرف على قريةحُرفيش، ذات الأكثرية الدرزية، والتي تبعد عنها أقل من كيلومتر إلى الشمال الشرقي. وكانت طرق ترابية تصلها بطريق صفد-ترشيحا العام، الذي يبعد نحو 3 كلم إلى الجنوبمنها. كما كان ثمة طرق أُخرى تصلها بالقرى المجاورة، مثل سعسع وحرفيش. والرحالةالذين زاروا سبلان، في أواخر القرن التاسع عشر، وضفوها بأنها قرية مبنية بالحجارةعلى رأس تل عال. وكانت القرية تحيط بضريح نبي يدعى سبلان، وعدد سكانها 100 نسمة. وكانوا يعنون بزراعة التين والزيتون. كانت سبلان دائرية الشكل؛ وكانت السفوحالشديدة الانحدار، التي تحيط بها، تحول دون توسع البناء فيها إلا من جهة الشمالالغربي. وكانت منازلها متجمهرة بعضها قرب بعض. وكان سكانها كلهم من المسلمين، ولهممسجد وسطها. في 1944/1945، كان ما مجموعه 421 دونماً مخصصاً للحبوب، و144 دونماًمروياً أو مستخدماً للبساتين. وقد تم العثور على البقايا الأثرية، كالقبور المنحوتةفي الصخر، بالقرب من ضريح النبي سبلان وسط القرية.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا

احتلت سبلان في 30 تشرين الأول/أكتوبر 1948، في سياقعملية حيرام، عندما استولت القوات الإسرائيلية على الجليل الأعلى. ومن المرجح أنتكون القرية اجتيحت عندما اندفعت وحدات من لواء غولاني على طريق سُحماتا-سعسع. واستناداً إلى ((تاريخ حرب الاستقلال))، فإن الكتيبة الأولى من لواء غولاني التقت،لما وصلت إلى سعسع، وحدات من لواء شيفع (السابع) كانت قد شكلت الجانب الشرقي منالعملية نفسها.

القرية اليوم

لم يبق من منازل القرية إلا منزل واحد وبئر. ويقيم فيالمنزل خَدَمة مقام النبي سبلان، القائم قبالته. وقد أُضيف بعض الأبنية الخاصةبزوار المقام، المقدس عند الدروز.

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

لا مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية.


Fatal error: Uncaught exception 'wfWAFStorageFileException' with message 'Unable to save temporary file for atomic writing.' in /home/nakbahor/public_html/wp-content/plugins/wordfence/vendor/wordfence/wf-waf/src/lib/storage/file.php:30 Stack trace: #0 /home/nakbahor/public_html/wp-content/plugins/wordfence/vendor/wordfence/wf-waf/src/lib/storage/file.php(650): wfWAFStorageFile::atomicFilePutContents('/home/nakbahor/...', '<?php exit('Acc...') #1 [internal function]: wfWAFStorageFile->saveConfig('livewaf') #2 {main} thrown in /home/nakbahor/public_html/wp-content/plugins/wordfence/vendor/wordfence/wf-waf/src/lib/storage/file.php on line 30