الرئيسية / أخبار مخيمات اللجوء / ردا على بيان الوكالة : اللجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة تؤكد استمرار فعالياتها

ردا على بيان الوكالة : اللجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة تؤكد استمرار فعالياتها

 

يا جماهير شعبنا في مخيمات وتجمعات اللاجئين في قطاع غزة.

لقد حذرت اللجان الشعبية للاجئين في قطاع غزة في بياناتها السابقة من تدهور أوضاع اللاجئين في حالة استمرار وكالة الغوث في تقليصاتها وعدم استجابتها لمطالب اللجان الشعبية ومطالب اللاجئين, بإتباعها السياسات الإلتوائية والأفكار الإبداعية في التقليصات.

ونحن إذ نعبر عن استغرابنا من المعلومات التي جاءت بها الوكالة في بيانها لوسائل الإعلام والذي حمل في طياته حرصاً كبيراً على خدمات اللاجئين والتي لم تبقِ منها الوكالة أي شيء وحتى أنها وصلت إلى الحالات الأشد فقراً الـ 10 دولار والتي هي في الأساس بدل مواد تموينية سيحرم منها 21 ألف أسرة , والتي ستقوم الوكالة باستقطاعها لصالح برنامج استحداث فرص عمل لـ 8 ألاف عائلة سيختار جزء منها للحالات الأشد فقراً والآخرين من باقي الفئات ولدورة مدتها 3 شهور توزع على 24 شهر أي بواقع 333 أسرة في كل شهر , علماً بأن عدد المستفيدين من الدورات في الأعوام السابقة كان 3500 أسرة لكل شهر , وبذلك تكون الوكالة قد أدخلت برنامجين في برنامج واحد وبشكل مؤقت !

كما ونستهجن ما جاء في بيان الوكالة عن إصلاح عملية التعليم والتي لم نلمس منها إلا ضم الفصول الدراسية , فأصبح متوسط عدد الطلبة في الشعبة الواحدة 41 طالباً بدلاً من 35 طالب لعام (2011-2012) , أي بزيادة 6 طلاب على الأقل في الشعبة الواحدة , وبذلك وفرت الوكالة خلال العام الدراسي الحالي (2012-2013) عدد 677 مدرس ومدرسة على الأقل !

وذلك ناهيك عن التقليصات في جميع المجالات والتي فصّلناها في مذكرتنا التي رفعناها إلى مدير عمليات الوكالة السيد روبرت تيرنر بتاريخ 10/3/2012م وحتى الآن لم يصلنا رد الوكالة !

يا جماهير شعبنا إننا في اللجان الشعبية في مخيمات وتجمعات اللاجئين نؤكد على التالي :

1.     سوف نستمر في تنفيذ الفعاليات بشكل متواصل لانتزاع حقوق اللاجئين من هذه المؤسسة الدولية التي لم تعد تكترث لأمر اللاجئين .

2.     نؤكد على رفضنا القاطع والتام وبإجماع الكل الفلسطيني عن المحاولات التي تقوم بها إسرائيل في الأمم المتحدة بتغيير تعريف اللاجئ الفلسطيني ونطالب بحقوق اللاجئين كاملة غير منقوصة.

3.     نتوجه إلى بعض الموظفين أصحاب الدرجات العليا بالوكالة (الانروا) بالكف عن الحلول والأفكار الإبداعية والتي تتساوق مع سياسة الوكالة في تقليصاتها وصولاً إلى إنهاء خدماتها .

اللجان الشعبية للاجئين

قطاع غزة