بيسمون

المقدمة

احتلت قرية بيسمون من قبل الاحتلال الصهيوني بتاريخ 25 أيار، 1948, وكانت تبعد عن مركز المحافظة16 كم شمال شرقي صفد, ويبلغ متوسط ارتفاعها عن سطح البحر75 متر, حيث قامت عملية عسكرية ضد اهالي القرية بزعامة يفتاح, والكتيبة المنفذة للعملية العسكرية هي الكتيبة الأولى للبلماح/القوة الضاربة

ملكية الارض

يمتلك الفلسطينيين من ملكية الارض 2,057 دونم, والصهاينة لا يملكون شيئا, وأما المشاع فهي من مجمل المساحة 45 دونم, ويبلغ المعدل الاجمالي 2,102 دونم

إستخدام الأراضي عام 1945

تم استخدام أراضي اهالي القرية المزروعة بالبساتين المروية107 دونم, وأراضي مزروعة بالحبوب1,817 دونم, وأراضي صالحة للزراعة1,924 دونم, وأراضي بور178 دونم

التعداد السكاني

عام 1922 بلغ عدد السكان 41 نسمة, وعام 1931 بلغ عدد السكان 50 نسمة, وعام 1945 بلغ عدد السكان 20 نسمة, وعام 1948 بلغ عدد السكان 23 نسمة, وعام 1998 يقدر عدد اللاجئين 143 نسمة

القرية قبل الإغتصاب

كانت القرية قائمة على رقعة مستوية من الأرض تواجهسلسلة جبال من جهة الغرب, وتشرف على سهل الحولة من الجهات الأخرى. وكانت طريقترابية قصيرة تصلها بطريق عام يمر غربيها ويوصل الى صفد وطبرية. ومن الجائز أن يكوناسمها مأخوذا من ( بيت أشموهن) ( أحد آلهة الفنيقين), وبذلك يكون معناه هيكل أشمعونفي لسان الفينيقيين. في الأزمنة الحديثة, كانت بيسمون قرية صغيرة, وقد صنفت مزرعةفي ( معجم فلسطين الجغرافي المفهرس), الذي أعد في عهد الانتداب. وكانت منازلهامتفرقة على وجهة شرقية- غربية في موازاة جانبي الطريق الترابية التي تصلها بالطريقالعام. كان سكان بيسمون في معظمهم من المسلمين. وكان ثمة بضعة ينابيع في جهتهاالغربية والجنوبية, وكان شجر البرتقال مغروسا في جهتها الشمالية. في 1944 \1945 , كان ما مجموعه 1817 دونما من أراضي القرية مستغلا في زراعة الحبوب و 107 دونماتمروية أو مستخدمة للبساتين.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا

استنادا الى تقرير للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية فيحزيران\ يونيو 1948 فإن سكان بيسمون فروا من جراء( حملة الشائعات) التي أطلقها البلماح في 25 أيار\ مايو. وكان مثل هذه الممارسات في الحرب النفسية جزءا أساسيا من عملية يفتاح ( أنظر آبل القمح, قضاء صفد).

المغتصبات الصهيونية على اراضي القرية

لا يوجد مستعمرات إسرائيلية على أراضي القرية.