الرئيسية / الأخبار الهامة / بيان الذكرى ال 70 للنكبة

بيان الذكرى ال 70 للنكبة

الذكرى السبعون للنكبة

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل

اليوم نجدد عهد العودة مع شعبنا الفلسطيني في كل مكان، عهد الوفاء مع الأحرار وقوافل الشهداء في قطاع غزة المحاصر، والضفة الغربية التي تتعرض لأبشع الحملات الإستيطانية التي تهدف لتقطيع أوصالها وتجزئتها، ومع الصامدين القابضين على جمر الحرية في القدس التي تتعرض لأبشع حملة تهويدية وإعتداءات يومية على المقدسات الإسلامية والمسيحية وخاصة المسجد الأقصى والتي تصل ذروتها اليوم بتنفيذ الوعد الإستبدادي لترامب بنقل السفارة الأمريكية الى مدينتنا المقدسة بعد اعترافه بها عاصمة للكيان الاحتلالي، ونجدد العهد لأبناء شعبنا المشردين في الشتات الذين تتجدد معاناتهم في مخيمات الفقر والغربة والحصار والقتل والتدمير كما يحصل اليوم وسط حالة الفوضى في سوريا الشقيقة وقبلها في العراق ولبنان.

لم يبخل شعبنا يوما ببذل التضحيات وقدم الكثير من الشهداء والدماء على مذبح الحرية والفداء… من أجل أن ينعم بدولة فلسطينية مستقلة… ومن أجل حق اللاجئين في العودة الى ديارهم التي شردوا منها منذ سبعين عاما إثر النكبة الاولى التي صنعتها قوى الظلام والاستعمار… والتي أنجبت كيانا عنصريا احلاليا استبداديا شرّد شعبنا الفلسطيني الذي لا يوجد فيه أسرة خلت من شهيد أو جريح أو أسير، ومارست ابشع الجرائم ضد أبناء شعبنا من المجازر والقتل والاعدامات الميدانية ومصادرة للأراضي والتطهير العرقي والإستيطان والتهويد وجدار الفصل العنصري وتدمير البيوت وتدنيس المقدسات بما فيها أولى القبلتين وثالث الحرمين وسرقة المياه وتقطيع أوصال الضفة الغربية وحصار قطاع غزة.

إن كل تلك الجرائم والمحاولات لن تثني شعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجده من مواصلة النضال والتصدي للاحتلال من أجل ارضنا الفلسطينية التي جبلت بدماء الشهداء والجرحى ووفاء لهم وللأسرى، ومن أجل الاستقلال والعودة والدفاع عن الأقصى والقدس.

يا أبناء شعبنا الفلسطيني البطل

تمر علينا اليوم الذكرى السبعون للنكبة وقد اشتدت الهجمة الصهيونية والأمريكية التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان ما يسمى بصفقة القرن، وإن قرار الرئيس الأمريكي بإعتبار مدينة القدس عاصمة لدولة الإحتلال واعلان نقل السفارة من تل الربيع الى القدس في ذكرى النكبة 70 هو قرار وقح وباطل وخارج عن الشرعية الدولية التي تقر بالحقوق الفلسطينية وأن القدس جزء من الأراضي المحتلة عام 1967، وان الحملة التي تتصاعد وتستهدف قضية اللاجئين أحد أهم الثوابت الوطنية غير القابلة للمساومة ومحاولات إنهاء دور وكالة الغوث الشاهد الدولي على استمرار مأساة اللاجئين الفلسطينيين وعجز المجتمع الدولي عن إنصافهم لنيل حقهم في العودة لن تثني من عزيمة شعبنا وستزيده اصرارا على المضي قدما في تمسكه بحقه بعودته واقامة دولته، وشعبنا الفلسطيني بصموده وتضحياته قادر على التصدي لهذه المؤامرات والجرائم الصهيونية الأمريكية وافشالها والحفاظ على ارضنا وعودتنا وعن مدينة القدس عاصمةً دولتنا الفلسطينية المستقلة

أبناء شعبنا الصامد

اننا في اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة نعلن ان احياء ذكرى النكبة 70 هذا العام تحت شعار “من جيل لجيل عن العودة والقدس ما في بديل” وهذه الفعاليات ككرة الثلج المتدحرجة تحمل الكثير من النشاطات والفعاليات المتعددة والمتنوعة والتي تستهدف التمسك بالحقوق الوطنية الفلسطينية وبالمقدمة منها حق العودة تتوج بالمسيرات الجماهيرية الكبيرة اليوم الاثنين 14 ايار موعد نقل السفارة الامريكية الى القدس وهذه تحية الى اهلنا في القدس ومناطق 48 الذين يستطيعون الوصول الى القدس هؤلاء المناضلين والمدافعين عن الاقصى والمقدسات الاسلامية والمسيحية وتحية الى اهلنا في الشتات وفي المخيمات الفلسطينية وتحية للقيادة الفلسطينية ولسيادة الرئيس “أبو مازن” على تمسكه بالثوابت الوطنية بما فيها قرار 194 وعدم رضوخه للابتزاز والضغوط الممارسة عليه، وتحية اجلال وإكبار للذين ضحوا بدمائهم من أجل  فلسطين وشعب فلسطين.

واننا نؤكد اننا مستمرون بنضالنا المشروع حتى تحقيق امانينا وطموحاتنا بالعودة واقامة الدولة والقدس عاصمة لها.

واننا حتما لعائدون

اللجنة الوطنية العليا لاحياء ذكرى النكبة / فلسطين

14/4/2018