الرئيسية / هنا فلسطين / بالبيض ..ذوو الاسرى يهاجمون مقر الصليب الاحمر بغزة

بالبيض ..ذوو الاسرى يهاجمون مقر الصليب الاحمر بغزة

غزة- معا- اعتدى ذوو الاسرى عصر اليوم الخميس، على مقر اللجنة الدولية للصليب الاحمر في مدينة غزة، والقوا عليه البيض وحطموا يافطته وذلك ردا على مطالبة الصليب الاحمر حركة حماس بالاثبات ان الجندي ما زال على قيد الحياة.

وقام العشرات من اهالي الاسرى بالقاء البيض وتكسير يافطة الصليب المتواجدة على حائط مبنى الصليب، وذلك تعبيرا عن رفضهم لتصريحات المدير العام للجنة الدولية للصليب ايف داكور، ومتهمين الصليب بالتواطئ مع الاحتلال.

وقال والد الاسير ابو موسى بدوي المتحدث باسم اهالي الاسرى “إن الصليب الاحمر متواطئ مع الاحتلال ضد الاسرى الفلسطينيين ويعمل مع الجلاد على الضحية، مضيفا ان هناك اكثر من 7000 اسير فلسطيني داخل السجون متسائلا لماذا يقطع برنامج الزيارات عن اكثر من 750 اسير من غزة منذ 5 سنوات حتى الان”.

واردف والد الاسير المحكوم على ابنه 27 عاما والمتواجد في نفحة ان الخطوات الاحتجاجية ستصعد ضد الصليب الاحمر بشكل غير مسبوق ردا على تصريحاته الاخيرة.

من جهته استنكر محمود خلف في كلمة لجنة الاسرى للقوى الوطنية والاسلامية التصريحات التي اطلقتها اللجنة الدولية للصليب الاحمر، موجها رسالة للجنة بان تمارس ضغطا على حكومة الاحتلال للافراج عن الاسرى، قائلا ان المؤسسات الدولية العادلة التحرك لاعاجل لانقاذ الاسرى.

من جهته قال مدير جمعية واعد للأسرى صابر أبو كرش “إننا تابعنا بيان اللجنة الدولية للصليب الأحمر والذي جاء على لسان المدير العام ايف داكور مهاجمة حركة حماس حيث اعتبرها بأنها تقوم بعمل مخالف للقانون الدولي الإنساني على خلفية أسرها للجندي شاليط، وكذلك بأنها لم تسمح بالحصول على اية معلومات عن حياته وان اللجنة قد طالبت مرارا وتكرارا في مناسبات مقابلة شاليط وتطالب اللجنة أن تثبت حماس أن شاليط على قيد الحياة”.

واستهجن ابو كرش خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمام مقر الصليب الأحمر بغزة هذه التصريحات التي وصفها بالفارغة من أي محتوى قانوني او حتى أنساني في ظل استمرار إسرائيل اعتقال 7 آلاف أسير وأسيرة في ظروف غير إنسانية وغير قانونية.

وأشار ابو كرش إلى أن إسرائيل تمنع 750 أسير من سكان قطاع غزة من الزيارات بشكل كامل منذ 5 سنوات وقد قامت إسرائيل بإعدام أكثر من 200 أسير منذ عام 67 بشكل مباشر أو غير مباشر، كما يوجد في سجون الاحتلال أكثر من 1500 أسير مرضى وبحاجة للرعاية الطبية وكذلك يوجد 36 أسيرة و 350 طفلا.

ودعا داكور بان يتحدث ولو لمرة واحدة عن معاناة 7 آلاف أسير وأسيرة وان يتدخل من اجل إعادة برنامج الزيارات لأهالي اسرى غزة وإدخال الأدوية والكانتينا والملابس والأغطية.