الرئيسية / مناطق 48 / اليوم …نعود ونستذكر قرانا عمقا والكويكات

اليوم …نعود ونستذكر قرانا عمقا والكويكات

في يوم أستقلال إسرائيل، تحيي الجماهير الفلسطينية يوم نكبتها، حيث تنظم مسيرة العودة إلى القرى المهجرة وهو تقليد سنويّ أعتاد فلسطينيو الداخل عليه منذ أكثر من عقد، يتم من خلاله التذكير بأن إسرائيل قامت على أنقاض شعب آخر.

ولهذا العام حددت مسيرة العودة الخامسة عشرة إلى قريتي كويكات وعمقا المهجّرتين، اليوم. حيث تقوم اللجان والجمعيّات المحليّة للمهجّرين، صباح اليوم الخميس، بتنظيم زيارات إلى القرى المهجّرة، يبدأ التّجمّع السّاعة الثّانية بعد الظّهر وتنطلق المسيرة في تمام السّاعة الثّالثة بعد الظّهر من قرية أبو سنان من دوّار عبد الناصر باتّجاه أراضي قريتي كويكات وعمقا، وتُختتم مسيرة العودة بمهرجان سياسيّ وثقافيّ تراثيّ.

واكّدت جمعيّة الدّفاع عن حقوق المهجّرين أنّها قامت بوضع خطّة لتسهيل وصول الوافدين إلى المسيرة من خلال سفر منظّم عبر تسيير حافلات في العديد من المدن والقرى العربيّة والمدن المختلطة. وجاء في البيان الصادر عن الجمعية:” يوم استقلالهم ! يوم نكبتنا ! يا أبناء شعبنا الأعزّاء… تحيّة العودة!، عام آخر يمرّ على نكبة شعبنا العربيّ الفلسطينيّ، وما زال شعبنا مشتّتًا في المنافي وداخل وطنه، محرومًا من ممارسة حقّه الطبيعيّ في العيش على أرضه وفي قراه ومدنه بحرّية وكرامة. أربعة وستون عامًا مرّت وما زالت النكبة مستمرة؛ أربعة وستون عامًا وما زالت إسرائيل مُمعنة في مخطّطاتها الإجراميّة للاستيلاء على أراضينا وتهويدها، وخصخصة أملاك اللاجئين والمهجّرين، ومحاولاتها لطمس هويّتنا القوميّة وتشويه ذاكرتنا الجمعيّة.إنّ العودة عنوانّ ليس ككلّ العناوين؛ إنّه إنسانيّ في جوهره، سياسيّ في شكله، عاطفيّ في مضمونه، شعبيّ في آليّاته، دوليّ في قانونيّته، وهو تحدّ لأبنائه المتيقّنين أنّه قادم”.

 ولفتت الجميعة في بيانها، قبل أربعة وستين عامًا قامت العصابات الصّهيونيّة والدّولة العبريّة بتهجير حوالي مليون فلسطينيّ، وتنفيذ المجازر، وهدم أكثر من 530 قرية ومدينة، ومصادرة أملاكنا وأراضينا، وما زالت مستمرّة في أيامنا هذه بمصادرة الأراضي وتهجير أهالينا في النّقب والجليل وكافّة مناطق الوطن. ونحن إذ نُحيي الذّكرى الراّبعة والسّتين للنّكبة الفلسطينيّة، فإنّنا نؤكّد أنّه مهما شرّعت المؤسسة الإسرائيليّة من قوانين فنحن مصرّون على إحياء ذكرى النّكبة، خاصّة أنّنا من يقف على مرمى حجر من قرانا ومدننا المنكوبة وهي تستصرخ الضّمير الإنسانيّ. 

واضافت:” إيمانًا منّا بانتمائنا الفلسطينيّ وتجديدًا لعهد العودة ورفض كلّ البدائل، من تعويض وتبديل وتوطين، فإنّنا نتوجّه إلى أبناء شعبنا، وهيئاته الاجتماعيّة والسّياسيّة للمشاركة الفعّالة في الفعاليّات التي تنظمها جمعيّة الدّفاع عن حقوق المهجّرين، بدعم ومشاركة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربيّة، من خلال المشاركة في نناشد الجميع الامتناع عن أيّة مظاهر حزبيّة أثناء المسيرة والمهرجان، والتّقيّد بشعارات وهتافات المسيرة التي أُقرت من قبل جمعيّة المهجّرين واللجنة الشّعبية والتي تشمل جميع القوى والفعاليّات والأحزاب السّياسيّة. كما ونناشد الجميع التّقيّد التّام بتوجيهات المنظّمين، بهدف تسهيل حركة السّير وليتسنّى للجميع الوصول بانتظام إلى مكان تجمّع المشاركين وانطلاق المسيرة في الوقت المحدّد.

 

المصدر : بكرا