الرئيسية / مناطق 48 / المئات تظاهروا على المفارق نصرة للأسرى؛ ودعوات للزحف الى السجون والإعتصام

المئات تظاهروا على المفارق نصرة للأسرى؛ ودعوات للزحف الى السجون والإعتصام

استجابة لنداء الحركة الوطنية الاسيرة في الداخل “الرابطة”وتحت عنوان “مع اسرانا حتى النصر” شهدت كافة مناطق الداخل الفلسطيني في الجليل والمثلث والنقب والمركز عشرات التظاهرات الغاضبة على المفارق الرئيسية للبلدات العربية، لنصرة الاسرى الذين دخل اضرابهم عن الطعام يومه ال25-ومنهم السجناء الاداريين الذين دخل اضرابهم يومه ال75 حيث شارف بعضهم على الاستشهاد.

وفي حراك غير مسبوق شهدت مناطق الداخل في كل من عكا وام الفحم وياف والجديدة – المكر وكابول وباقة الغربية والناصرة والمثلث الجنوبي ورهط حراكا مكثفا مشحونا بالغضب والادانة للجهات الرسمية الفلسطينية والعربية والدولية بمشاركة المئات، كما نددوا وحذروا المؤسسة الاسرائيلية من مغبة الغليان الشعبي حيث تتعرض حياة الاسرى الى مخاطر المرض والتنكيل والموت الذي اعتبره البعض بعمليات الاعدام البطيئ لبواسل الاسرى.وشهدت مدينة الناصرة ويافا وشفاعمرو والمكر وام الفحم وكابول وكفرقرع والنقب هذه الاثناء تظاهرات متواصلة لنصرة الاسرى كما ستتواصل مساء في اماكن اخرى حيث ستنطلق مسيرة مشاعل في مدينة سخنين الثامنة مساء

ورفع المتظاهرون االاعلام الفلسطينية والشعارات المنددة بسياسات المؤسسة الاسرائيلية في سعيها لكسر اخر معالم الصمود والنضال الذي يمثلوه الاسرى الفلسطينيون،كما وتعالى صدى عشرات الحناجر الغاضبة وهتفت بحياة وحرية الاسرى.

ايمن حاج يحيى: سنزحف الى السجون
وفي حديث مع عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني الديمقراطي ايمن حاج يحيى قال: “هب المئات من شباب وشابات الحركة في الداخل في سلسلة تظاهرات واعتصامات لنصرة الاسرى في هذه المرحلة الخطيرة من الاضراب، كما شهد هذا اليوم اضراب تضامني عن الطعام”.

وأضاف “نشاط اليوم الذي شارك فيه المئات ليس خاتمة النشاطات، بل هو انطلاقة لحملة الدعم الجديدة التي تتكون من عدة مراحل التي ستصل ذروتها بالزحف الى السجون والإعتصام هناك والإضراب عن الطعام حتى تحقيق مطال أسرانا البواسل، مؤكدين أننا لن نترك أسرانا لوحدهم، وما يجري عليهم يجري علينا”.

منير منصور: مستمرون في نشاطتنا للأسبوع القادم
الاسير المحرر والقيادي منير منصور عقب على هذا الحراك بالقول:أن كل دقيقة تمر يسجل فيها الأسرى انتصاراّ جديد على السجن والسجان، على الظلم والقهر، وعلى العنجهية وقانون الغاب، و”يتقدمون بخطى ثابتة نحو نصرهم ونصرنا لا تردعهم التضحيات الجسام ولا المعاناة وأهوالها ولا آلام الجوع ووهن الجسد حتى ركع لهم الجوع معلناّ هزيمته أمامهم واستكانة لهم جبروت الظالمين”.

وأضاف نحن “أمام أسطورة الصمود هذه ليس لنا إلا أن نواصل مع كل أبناء شعبنا وكافة قواه الوطنية دعمنا ومؤازرتنا لهم في معركة الكرامة حتى تحقيق النصر بإذن الله. وكون الإضراب المفتوح عن الطعام يمر بأهم مراحله وتطوراته نعلن عن استمرار النشاطات المساندة لأسرانا دعما لهم في هذه المرحلة المهمة والحساسة من المعركة، وبناء على ما تقدم نعلن عن البرنامج النضالي القطري الداعم لمعركة الأسرى لنهاية الأسبوع الجاري.

وأكد على استمرار الفعاليات والنشاطات المحلية والمناطقية حسب الظروف المحلية لكل منطقة واعتبارها جميعها نشاطات وطنية لكافة أبناء شعبنا.

وتضمن البرنامج عدة فعاليات في خيم الاعتصام الثابتة، خيمة سخنين وخيمة باقة الغربية وخيمة الطيرة، والتوجه لأئمة المساجد لتخصيص خطب الجمعة في المساجد عن قضية الأسرى.

وتابع، وجهت الحركة الوطنية الأسيرة الدعوة إلى كافة أبناء شعبنا على اختلاف الانتماءات السياسية والحزبية إلى التوحد في هذه النشاطات الوطنية غير الحزبية وغير الفئوية نصرة لأبنائنا وأخواتنا وإخواننا من الأسرى والأسيرات.

وتوجهت الحركة الأسيرة إلى كافة الأحزاب والقوى والفعاليات وكافة مركبات لجنة المتابعة العليا ومنظمات العمل الأهلي وعلى رأسها القيادات الحزبية إلى المشاركة الفعلية بهذه النشاطات، والى التواجد في مواقع الاعتصام والخيام، والمشاركة في الإضراب التضامني والتظاهرات التي ستنظم حسب ما ورد أعلاه.

كما لفت منصور الى أن أخبار الفعاليات والنشاطات تصل الأسرى فترفع من معنوياتهم وتمدهم بمزيد من القوة والصبر، “فلمندهم بما استطعنا من القوة والصبر، فلا مجال للتخاذل ولا مجال للتخلي عنهم، وتبقى ميادين النضال الفيصل بين الأفعال والأقوال.

المصدر : موقع عرب48