الرئيسية / أخبار مخيمات اللجوء / اللجنة الشعبية للاجئين برفح تنظم مهرجانات حاشدة لتكريم الطلبة المتفوقين

اللجنة الشعبية للاجئين برفح تنظم مهرجانات حاشدة لتكريم الطلبة المتفوقين

نظمت اللجنة الشعبية للاجئين في محافظة رفح التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، أربعة مهرجانات حاشدة شارك فيها آلاف المواطنين على مدار الاسبوع المنصرم، بحضور أعضاء للجنة وممثلي القوى الوطنية في المحافظة، وممثلي العديد من المؤسسات الأهلية وممثلي عن وكالة الغوث ولجنة أولياء أمور الطلبة، ونواب من المجلس التشريعي وشخصيات وطنية، لتكريم ألف ومئتين وعشرة طالب وطالبة من المتفوقين في مدارس وكالة الغوث بالمحافظة، تحت شعار “كل الدعم لابناؤنا الطلبة المتفوقين قادة مستقبل الوطن ” .

وقد تخلل المهرجانات التي أقيمت في حي البرازيل وحي تل السلطان ومخيمي الشابورة ويبنا، كلمات ثمنت جهود كافة الطلبة المتفوقين في المحافظة، واكدت على وقوف اللجنة الشعبية للاجئين إلى جانبهم، حيث أشار زياد الصرفندي رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في المحافظة إلى أهمية الاهتمام بالأجيال الناشئة التي تشكل مستقبل شعبنا، والذين يمثلون قادة المستقبل، معتبرا ان شرط تحرر الوطن هو سمو العلم بكل قيمه وفي مختلف المجالات، مثمنا الجهد الذي يبدله هؤلاء الطلبة المتفوقون وأهاليهم للوصول إلى هذه المرتبة المتميزة والمبدعة، داعيا إلى ضرورة توفير كافة المناخات اللازمة لتطوير إبداعاتهم والحفاظ على تفوقهم الدراسي من خلال استقرار الوضع الداخلي الفلسطيني والاهتمام بالاحتياجات اليومية لأبناء شعبنا، مشددا على ما سببه الانقسام الداخلي من كوارث انعكست سلبا على كافة مناحي الحياة الفلسطينية بما في ذلك على التعليم، وكذلك التأثير السلبي على الحافز الذاتي للطالب الذي يشهد يوميا تداعيات هذا الواقع المرير .

وطالب الصرفندي كافة الأطراف للإسراع في إنهاء حالة الانقسام والاتفاق على إستراتيجية واحدة تمكن شعبنا الفلسطيني من مواجهة التحديات، منوها إلى ان زيارة وزير خارجية قطر لغزة  لا تخدم أهداف الشعب الفلسطيني الوطنية، وبان الجهد يجب ان ينصب على تطبيق اتفاق الدوحة وليس في القيام بخطوات تضعف من فرص تحقيق ذلك، معربا عن رفضه للحصار الظالم على قطاع غزة، والى أهمية الدعم الإنساني لأبناء شعبنا لتعزيز صموده في قطاع غزة وفي الضفة الفلسطينية .

كما أكد على ان اللجنة الشعبية للاجئين في مخيمات رفح ستقف بكل إمكانياتها الى جانب اللاجئين وقضاياهم، وبخاصة الى جانب الطلبة لما تمثلة هذه الشريحة من أهمية في مستقبل شعبنا الفلسطيني . مشيرا الى ان المكرمة المالية التي تقدمها اللجنة لكافة الطلبة المتفوقين هي هدية رمزية تقدمها دائرة شئون اللاجئين واللجنة الشعبية للاجئين برفح برعاية السيد الرئيس ابو مازن .

من ناحيته أشار رسمي ابو العنين مسئول اللجنة الثقافية في اللجنة إلى أهمية العلم في حياة شعبنا واصفا اياه بالنور الذي يضيء للثورة الطريق، وبان التفوق الذي يميز العديد من الطلبة يعكس إصرار شعبنا على المضي قدما من اجل انجاز مشروعه الوطني في الحرية والاستقلال والعودة .

وقد ثمن ابو العنين الجهد الذي يبدله أولياء الأمور من اجل ابنائهم والوصول بهم إلى مراتب متقدمة من العلم، معتبرا ذلك من أرقى أشكال النضال، داعيا إياهم للحفاظ على مكانة أبنائهم برغم الظروف الصعبة التي تواجههم .

فيما اكد محمد الشيخ على مدير التعليم في وكالة الغوث بمحافظة رفح على أهمية الاهتمام بالطلبة المتفوقين، وعلى دور وكالة الغوث من اجل الرقي بالعملية التعليمية وتوفير أفضل الوسائل من اجل تحقيق ذلك، كما ثمن مبادرة اللجنة الشعبية للاجئين الحريصة على دعم وتعزيز مكان الطلبة المتفوقين .

وعلى صعيد اخر اعتبر نافذ غنيم امين سر اللجنة الشعبية للاجئين برفح ان ما قامت به اللجنة من فعاليات تكريما للطلبة المتفوقين هو نشاط متميز وهام، مشيرا إلى ان الطريقة التي عملت بها اللجنة امتازت بالشفافية والحيادية والموضوعية، حيث أنها لم تميز بين طالب وطالب لاي سبب كان، داعيا أولياء أمور الطلبة لمواصلة الاهتمام بأبنائهم والحرص على تمسكهم بقيم المحبة والتآخي والتسامح، ونبذ كافة الأفكار المشوهة التي تدعو للتعصب والحقد والإقصاء والتخوين والتكفير، ودعا غنيم إلى الإسراع في إنهاء مأساة شعبنا الداخلية المتمثلة في الانقسام من اجل مصلحة الأجيال الناشئة ومستقبلهم الذي يجب ان نضمن من خلاله توفير كافة المتطلبات لأجل بناء جيل صحي وواعي وسوي قادر على النهوض بالقضية الوطنية وكافة القضايا الاجتماعية بما يحقق لشعبنا مستقبل حر وحضاري .

هذا وقد ثمن الأهالي مبادرة اللجنة الشعبية للاجئين برفح، داعين القيادة الفلسطينية وعلى رأسها سيادة الرئيس ابو مازن لمزيد من الاهتمام بمستقبل ابنائهم، شاكرين جهودهم لخدمة ابناء شعبنا الفلسطيني .