الرئيسية / فلسطينيو الشتات / الجالية في استراليا تحيي الذكرى 68 للنكبة وتكرم الخريجين

الجالية في استراليا تحيي الذكرى 68 للنكبة وتكرم الخريجين

احيت الجالية الفلسطينية في استراليا الذكرى 68 للنكبة، وكرمت 55 خريجا من ابناء الجالية الفلسطينية ومجموعة من المبدعين ولفيف من مجلس الشيوخ والبرلمان الاسترالي ورؤساء البلديات.

جاء ذلل تحت رعاية الرئيس ابو مازن الذي اناب عنه السفير الفلسطيني لدى استراليا الدكتور عزت عبد الهادي مكلفا اياه بتقديم درع الريادة في العمل الوطني والاجتماعي والانساني والثقافي للجاليات الفلسطينية في الشتات للاتحاد العام لعمال فلسطين في استراليا وبدعوة من الاتحاد وجمعية الخريجين والتنظيمات الشعبية.

واكتظت قاعة الكاندل لايت بالجمهور الفلسطيني الذي تزين نساؤة بالاثياب المطرزة وسط الاعلام والبلالين المعبرة عن الوان العلم وشعار الخريجينبدأ المهرجان بالسلامين الوطنيين الفلسطيني والاسترالي اعقبها ترحيب بالحضور وتقديم عن النكبة الفلسطينية من التلميذة المميزة رولا عليان ثم عرض فيديو عن المدن الفلسطينية رافق مشاهدة نشيد موطني أعقبها مشهد تمثيلي حي يحاكي النكبة الفلسطينية شارك فيه المبدع الاعلامي صالح السقاف وصاحبه على الارجول جمال ابوسيف ثم قدمت رولا عليان قصيدة شعرية وكلمة معبرة عن تمسك الجيل الجديد بحقه في اض فلسطين التاريخيةوفي كلمته وبعد ان قدم التهنئة للخريجين وأهاليهم استعرض السفير عزت عبد الهادي الموقف السياسي الفلسطيني الحالي والاحوال المعيشية في الاراضي الفلسطينية المحتلة والممارسات الوحشية التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلية ضد ابناء شعبنا على الحواجز المنتشرة بين المدن والقرى والاقتحامات المتكررة لحرمة المسجد الاقصى وحماية المستوطنين وسرقة الاراضي لاقامة مستوطنات جديدة .

وثمن موقف الرئيس ابو مازن في تحركاته الدبلوماسية لحشد التأييد لعقد مؤتمر دعما للمبادرة الفرنسية وقدم بالغ شكره لاتحاد عمال فلسطين على حرصه المتواصل وللسنة الحادية عشرة على اقامة هذا المهرجان المميز طالبا من رئيس الاتحاد الاخ ابراهيم عيشان التقدم للمنصة لاستلام درع الريادة في العمل الوطني المقدم من مكتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس.


ونيابة عن التنظيمات الفلسطينية القى رئيس جمعية الدفاع عن الاسرى الاسير المحرر منير محاجنة خطابا سياسيا باللغة العربية أكد فيه على احقية الشعب الفلسطيني بمقاومة الاحتلال الاسرائيلى بكل الوسائل وحسب ملائمتها للمرحلة الى ان يزول الاحتلال ليعيش شعبنا على ارضه معززا مكرما في ظل دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف كما اشار الى رمزية تكريم الخريجين الفلسطينين من الجامعات الاسترالية في الذكرى 68 للنكبة انما هي رسالة للمجتمع الدولي ان اجيالنا الفلسطينية المتعاقبة حريصة على التسلح بالعلم لان دورهم في تحرير فلسطين قادم لا محالة .واشارت السيناتورة لي ريهانون عن حزب الخضر ومن خلال زياراتها المتكررة للاراضي الفلسطينية ومخيمات اللاجئين الى الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني ورغم ذلك فهو شعب حريص على التحصيل العلمي واننا ندعم بانه من المؤكد لا بد ان يقيم هذا الشعب المكافح دولته المستقلة وينعم بحريته على ارضه مثل باقي شعوب العالم.
كما أكد عضو البرلمان بول لينش على عدالة القضية الفلسطينية ويجب على المجتمع الدولىي الضغط على اسرائيل لتنفيذ قرارات الامم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية حيث مر على تهجير الشعب الفلسطيني من ارضه بقوة السلاح ما يقارب ال 70 عام وهو الشعب الوحيد في العالم الذي ما زال تحت الاحتلال.وفي كلمة حماسية لعضو البرلمان وزير التعليم في مقاعد المعارضة جهاد ديب اكد عن اعتزازه بهذا الجيل من الخريجين من الجالية الفلسطينية وخاصة ال 24 طالبة وطالبا الحاصلين على درجات ال90% فما فوق في شهادة الثانوية العامة وهذا العدد الكبير من خريجي الجامعات الذين يدخلون ضن اختصاصي كوزير تعليم في المعارضة لولاية نيو سوث ويلز وان الحرية قادمة لفلسطين الذي اراها في عيونكم.وأعرب البرفيسور جاك لينش مدير مركز دراسات السلام وفض النزاعات في جامعة سدني عن سعادته بحضور مهرجان تكريم الخريجين الفلسطينين في الذكرى 68 للنكبة وأن هذا الجيل منكم يجب عليه ان يقوم بواجبه تجاه قضيته العادلة لازالة الاحتلال عن ارضه مهما كانت التضحياتوقد تناوب بتوزيع الجوائز التقديرية الاخ السفير ورئيس وسكرتيرالا تحاد وأمين سر حركة فتح في استراليا حيث حصلت السيدة لما الحموري على جائزة المرأة الفلسطينية لعام 2016 كأول امرأة في استراليا تتقلد موقع رئسة المجلس الاسلامي في جنوب استراليا بالانتخاب كما حصل السيد أخيل سلطان على جائزة الابداع والاختراع في الهندسة وحصل السيد ناصر شختور على جائزة الابداع في نشر الثقافة الفلسطينية عن طريق اشرافه على مهرجان الفيلم الفلسطيني ومن الجالية العربية فاز بجائزة التميز الرياضي السيد ماهر مقابلة بوصفه رئيس لجنة الحكام للعبة التاكواندو في ولاية نيو سوث ويلز والحائز على لقب الحكم الاول على مستوى العالم لعام 2016 كما فازت جمعية مجلس الاسترالين الفلسطين بجائزة الجمعية الاكثر عملا وانتاجا .
كما تم توزيع جوائز وشهادات تقدييرية علي عدد 24 من الثانوية العامة الحاصلين على درجات 90 % فما فوق وعدد 22 من الحاصلين على درجة البكالوريوس فى التخصصات المختلفة وعدد 8 من الحاصلين على درجة الماجستير وواحد حصل على درجة الدكتوراة .حضر المهرجان السفير الفلسطيني دكتور عزت عبد الهادي وامين سر حركة فتح عبد القادر قرانوح ورئيس الاتحاد الاخ ابراهيم عيشان ومن الضيوف السيناتورة لي ريانون ووزير التعليم فى المعارضة السيد جهاد ديب وعضو البرلمان بول لينش وعضوة البرلمان جوليا فن ومفتي استراليا الدكتور ابراهيم ابومحمد ومن الاكاديمين البوفيسور جاك لينش والبروفسور بيتر ماننج وممثلين عن الجمعيات العربية والاسلامية والفلسطينية وممثلين عن الجاليات الاثنية والخبير بالشؤون الاسترالية والفلسطينية الاخ ايدي زنانيري والاديبة الاعلامية الفنانة التشكيلية مارسيل منصور وقد ادار برنامج المهرجان العريف المميز جمال عليان ابوسيف.