الرئيسية / الأخبار الهامة / الاحتلال يهدم 3 منازل بالقدس والخليل ويشرد 23 نفرا

الاحتلال يهدم 3 منازل بالقدس والخليل ويشرد 23 نفرا

هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء، 3 منازل بالقدس والخليل، وذلك بذريعة البناء دون تراخيص، فيما تسبب الهدم بتشريد 23 نفرا.

في محافظة الخليل، داهمت قوات الاحتلال بلدة يطا وقامت بمحاصرة حي سكني ومنعت من السكان الاقتراب من المكان، حيث وفر الجنود الحماية للآليات والجرافات التي شرعت بهدم منزلين.

ووفقا للناشط راتب الجبور، فإن جرافات الاحتلال هدمت في ساعات الصباح منزلين بمساحة 230 مترا، للمواطن محمود شحادة أبو طه في منطقة خلة الوحش المحاذية للشارع الالتفافي، حيث أتم تجهيزات المنزلين، وكان بصدد أن يسكنهما مع أفراد عائلته البالغين 15 فردا.

وشهدت يطا خلال العام الجاري عمليات هدم لمنازل وخيم للمواطنين، كما أخطر الاحتلال عدة منازل أخرى بالهدم، لصالح توسع المستوطنات.

وفي ذات السياق، جددت بلدية الاحتلال هدم منازل الفلسطينيين بذريعة البناء دون تراخيص، وصباح اليوم الأربعاء، اقتحمت الجرافات ترافقها الوحدات الخاصة وعناصر حرس الحدود، جبل المكبر، وهدمت الجرافات منزلا بملكية المواطن خليل رمضان زعاترة، بحجة البناء دون تراخيص.

وحاصرت شرطة الاحتلال المنزل الذي يقطنه 8 أفراد، وقام عناصر حرس الحدود بإخراج العائلة بالقوة من المنزل والاعتداء عليهم، واحتجزوهم حتى الانتهاء من عملية الهدم.

وشيدت العائلة المنزل قبل أربعة أشهر بمساحة 100 متر مربع غالبيته من الصفيح، ويقطنه خليل زعاترة وزوجته ووالدته وخمسة أولاد أكبرهم عمره 18 عاما وأصغرهم 10 أعوام.

وقالت صاحبة المنزل سعاد زعاترة، إنها وأفراد عائلتها فوجئوا في اقتحام الجرافات للحي السكني، فيما حاصرت شرطة الاحتلال المنزل وأخرجتهم بالقوة من داخله دون السماح لهم بإخراج كافة محتوياته، وسط بكاء الأطفال قبل ذهابهم لمدارسهم.

وأوضحت زعاترة أنه لا يوجد مأوى آخر وستضطر إلى العيش مع زوجها وأفراد أسرتها في العراء بعد هدم المنزل.

وذكرت زعاترة أنها قامت بناء المنزل من الصفيح، للكف عن دفع رسوم استئجار المنزل الذي كانت تسكنه العائلة لمدة 20 عاما، خاصة وأن زوجها مريض ولا يعمل.