الرئيسية / المدن والقرى المهجرة / الرملة / الاحتلال يصادر مئات الدنومات في العيسوية

الاحتلال يصادر مئات الدنومات في العيسوية

علّقت طواقم بلدية الاحتلال اليوم الاثنين أوامر “وضع يد لزراعة مئات الدونمات وتطوير حديقة” في أراضي قرية العيسوية، بحجة “عدم استخدام الأرض من أصحابها.

وأوضح عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية محمد أبو الحمص لوكالة معا أن طواقم البلدية علقت خرائط وأوامر “وضع يد على أراضي قرية العيسوية – الجهة الجنوبية” لزراعتها وتحويلها لحدائق، بدعوى عدم استخدامها من قبل أصحابها، لافتا انه حسب الأوامر “فإن زراعتها بالأشجار وتحويلها لحدائق لا تفقد أصحابها حقوق الملكية، وستكون مخصصة لصالح الجمهور”، مشيرا ان الأمر موقعا من رئيس بلدية الاحتلال نير بركات.وأعرب ابو الحمص عن استهجانه لقرار “زراعة أراضي اهالي القرية” وتحويلها لحدائق عامة، واعتبرها مقدمة لمصادرتها وتنفيذ مخطط “الحديقة الوطنية”، متسائلا عن أي جمهور تتحدث بلدية الاحتلال؟ فأهالي العيسوية بحاجة لهذه الأراضي لبناء منازل ومدارس وليس لحدائق مفتوحة، منوها ان الأهالي بانتظار قرارات المحاكم الاسرائيلية للبناء والتوسع في المنطقة.

ونفى أبو الحمص حجة البلدية بعدم “استخدام الأرض”، مؤكدا ان مساحات واسعة كانت مزروعة بالأشجار ومستخدمة من قبل أصحابها، الا ان طواقم “البلدية وسلطة الطبيعة” تقوم بين الحين والأخر بتجريف الأراضي وتخليع الأشجار بالكامل، وآخرها كان مطلع الشهر الجاري، كما تلاحق اصحابها خلال زراعتهم واعتنائهم بأراضيهم.وأشار أبو الحمص أن الأوامر علقت على مساحة من الأراضي المهددة بالمصادرة لصالح ما تسمى “الحديقة الوطنية”، علما أن ما تسمى “اللجنة القطرية للتخطيط والبناء” كانت قد ألغت في شهر أيلول عام 2014 مخطط “الحديقة القومية 11092 أ” في منطقة الطور والعيسوية، والقاضي بمصادرة 740 دونما من أراضي السكان لتنفيذ المخطط، واشترطت بلدية القدس ولجنة الطبيعة عدم تقديم أي مخططات مستقبلية لإنشاء حدائق في المنطقة قبل دراسة وتوفير احتياجات السكان من المدارس ورياض الأطفال والمنازل والمراكز الصحية.وناشد أبو الحمص المؤسسات الحقوقية والدولية الوقوف بجانب اهالي قرية العيسوية، لمنع زراعة الارض وتحويلها لحدائق ستخدم سلطات الاحتلال، دون مراعاة احتياجات السكان.