الرئيسية / الأخبار الهامة / الاحتلال مازال يغلق أبواب الاقصى ويمنع موظفيه من دخوله

الاحتلال مازال يغلق أبواب الاقصى ويمنع موظفيه من دخوله

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ ساعات صباح اليوم الأحد، موظفي المسجد الأقصى المبارك من الدخول إليه ومزاولة أعمالهم، وسط حصار عسكري مشدد ما زال مفروضا على المسجد المبارك، وعلى القدس القديمة لليوم الثالث على التوالي.

وقالت مصادر محلية، إن معظم مفاتيح أبواب الاقصى الخارجية والداخلية بما فيها باب الرحمة تم مصادرتها ويرفض الاحتلال ارجاعها للاوقاف الاردنية حتى اللحظة.

وقال رئيس قسم الاعلام بالأوقاف الاسلامية فراس الدبس: إن مخابرات الاحتلال اتصلت الليلة الماضية بعدد من حراس المسجد وطلبت منهم عدم الذهاب الى المسجد الأقصى أو دخوله، وعُرف من بين الحراس الذين تم الاتصال بهم: خليل التلهوني، وفادي عليان، وحمزة النبالي.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية الموظف بقسم الاطفاء بالمسجد الاقصى جادو الغول عند حاجز مزمورية العسكري وسط القدس المحتلة.

وقالت ذات المصادر إن عشرات المقدسيين أدوا صلاة فجر اليوم عند أقرب نقطة للمسجد الأقصى استطاعوا الوصول لها، في ما ينتظر أهل القدس السماح لهم بالدخول الى المسجد الأقصى عند ظهر اليوم، بعد أن منعوا من دخوله بقرار من الاحتلال في اجراء عقابي نتيجة تنفيذ عملية إطلاق النار صباح الجمعة الفائت في المسجد المبارك.

وكان الاحتلال أعلن ليلة أمس عن نيته فتح أبواب المسجد الاقصى للمسلمين واقتحامات المستوطنين تدريجيا بدءا من ظهر اليوم الأحد، علما أن القرار يشمل تركيب بوابات إلكترونية لكشف المعادن، إضافة الى كاميرات مراقبة في ساحات المسجد الأقصى.