الرئيسية / الأخبار الهامة / إسرائيل تتواصل مع عدة دول لنقل سفاراتها للقدس

إسرائيل تتواصل مع عدة دول لنقل سفاراتها للقدس

أفاد السفير الإسرائيلي لدى موسكو، غاري كورين، أن تل أبيب كثفت من تواصلها والاتصال مع عدد من الدول بالعالم لنقل سفاراتها إلى القدس، فيما لم يكشف المزيد من التفاصيل عن هذه الاتصالات التي تجريها الخارجية الإسرائيلية، معربا عن أمله في أن تحذو روسيا حذو الولايات المتحدة وغواتيمالا.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن كورين قوله: “نحن نتواصل مع بلدان أخرى، لن أدخل بالتفاصيل، لكننا نأمل بأن تقوم دول أخرى بسلوك مسار الحقيقة التاريخية والاعتراف بحقيقة أن القدس هي عاصمة الشعب اليهودي وإسرائيل، وسنسمع في وقت ما قرارا إيجابيا من الجانب الروسي”.

وذكر السفير الإسرائيلي أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عقد لقاء مع رئيس غواتيمالا جيمي موراليس، الذي أكد خطط نقل سفارة بلاده إلى القدس.

كما شدد على أن إسرائيل ترفض المشاركة في المبادرة الفلسطينية لتشكيل آلية جديدة للتسوية في الشرق الأوسط، لأنها لن تؤدي إلى شيء، على حد تعبيره.

وأضاف السفير: “هذه ليست أول مرة نرى فيها قرار الطرف الفلسطيني، وهو البحث عن طرق سهلة، في حين الطريق الصحيح والوحيد، والذي تؤيده روسيا أيضا، هو سبيل المفاوضات المباشرة دون أي شروط مسبقة”.

وخلص للقول: “الفلسطينيون توصلوا إلى رأي، أنه يجب المحاولة من جديد لإنشاء تحالف أو مؤتمر دولي جديد. وهذه ليست أول مرة، ففي الماضي جرت جلسات الرباعية الدولية. وهذا لم يعط نتيجة. لذلك إذا فضل الفلسطينيون العمل على هذه المخططات، فلم تكون هناك نتيجة، خاصة وأن إسرائيل لن تشارك في ذلك”.

يذكر أن نتنياهو وجه دعوة للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للمشاركة في تدشين سفارة واشنطن في القدس المحتلة، وذلك عقب إعلان مسؤول أميركي نقل سفارة بلاده من تل أبيب للمدينة المحتلة في منتصف أيار/مايو القادم بالتزامن مع ذكرى النكبة.

ودعا نتنياهو ترامب للحضور لافتتاح السفارة الأميركية في القدس المحتلة، في 14 من شهر أيار/مايو القادم.

ورحب نتنياهو بقرار ترامب نقل سفارة بلاده من تل أبيب وفتحها في مدينة القدس المحتلة في الذكرى الـ 70 لقيام إسرائيل، ونكبة الشعب الفلسطيني، وأعرب عن شكره لترامب على ما وصفه بـ”القيادة والصداقة”، حيث وصف قرار الرئيس الأميركي بـ”الحدث التاريخي”.